بعض الشامات يمكن أن تكون قاتلة

موقع أنصار الله  – صحي– 11 جمادى الأولى ١٤٤٣هـ

أعلن الدكتور نيقولاي دميتريف، أخصائي الأمراض الجلدية في مستشفى “ألودرم” الإسرائيلي، أن ظهور أي بقع ونتوءات على الجلد هو إشارة تثير القلق، لذلك يجب مراقبة الوحمات على الجسم.

ويقول الطبيب ان”مصطلح “الشامة” يعني للأطباء نتوء، ناتج عن تجمع خلايا معينة- الخلايا الصباغية. هذه الخلايا تحمينا من الأشعة فوق البنفسجية. لذلك عند التعرض لأشعة الشمس فترة طويلة يكتسب الجلد اللون الأسمر- ميلانين، الناتج عن عمل هذه الخلايا، والتي تتحول إلى ورم خبيث – الورم الميلانيني، الذي ينتشر بسرعة عالية جدا. وهذا الورم السرطاني ينشأ نتيجة اضطراب عملية انشطار الخلايا الصباغية، لأسباب عديدة، منها أولا تعرض الجلد لفترة طويلة لأشعة الشمس، كثرة الشامات، وحالات ضعف المناعة والاستعداد الوراثي”.

و يزداد احتمال تحول هذه الشامات إلى ورم سرطاني، عندما تتكرر إصابتها أو تتعرض باستمرار للأشعة فوق البنفسجية. كما أن احتمال الإصابة بالورم الميلانيني يزداد بزيادة مقاس “الشامة”.

ويقول، “لقد ثبت، أن حوالي 10 بالمئة من الأورام الميلانينية تظهر بالشامات القديمة الموجودة على الجلد، و90 بالمئة الباقية تظهر على شكل نتوءات جديدة على الجلد. وهذه إشارة لضرورة استشارة الطبيب. كما تشير الحكة والحرقة وتغير شكل ولون النتوء الجديد، إلى نشوء ورم سرطاني”.

ويضيف، “يستخدم الأطباء للتشخيص الدقيق، مناظير جلدية خاصة تسمح بكشف طبقات الجلد العميقة. وعند اكتشاف تغير في الشامة يجب إزالته. كما ينصح بإزالة الشامات في الأماكن التي تتعرض فيها إلى إصابة بسبب الملابس”.

 

المصدر: روسيا اليوم

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا