المالكي يهرب من «الفيلم المسروق» إلى عمليّة «عسكريّة» افتراضيّة

|| صحافة ||

فقد متحدث تحالف العدوان، العميد تركي المالكي، توازنه في أول ظهور له في مؤتمر صحافي الأربعاء عقد بمحافظة شبوة، عقب فضيحة «الفيلم المسروق» التي أثارت ردود أفعال واسعة خلال الأيام الماضية.

وحاول تَتْوِيهَ الصحافيين عن الفضيحة، بإعلانه عملية عسكرية جديدة أطلق عليها «عملية حرية اليمن السعيد» وهي العملية التي لم تعلم عنها حتى وزارة دفاع عبد ربه منصور هادي، ولا الجهات الموالية للتحالف إلا من حديث المالكي، لأنها غير موجودة على أرض الواقع.

ذلك الإعلان الارتجالي الذي حاول من خلاله المالكي إظهار الدور السعودي في قيادة معركة شبوة وتهميش الدور الإماراتي، أوقعه في فخ أسئلة وسائل إعلام مدعومة من الإمارات تجاهلت حديثه عن العملية، وركزت على فضيحة مشاهد الفيلم المسروق التي عرضها المالكي السبت الفائت، زاعماً أنها أدلة على استخدام حركة «أنصار الله» ميناء الحديدة لأغراض عسكرية.

المالكي بدا عاجزاً عن الرد على أسئلة الصحافيين، فاعترف ضمناً بتعرض قيادة تحالف العدوان للاختراق الاستخباري، محاولاً التقليل من شأن فضيحة نشر فيديو مفبرك، استخدمه كدليل كان سيبنى عليه تدمير أحد أهم الموانئ اليمنية في البحر الأحمر، مبرراً ما حدث بأنه «يأتي ضمن الخطأ الهامشي للتعامل مع المصادر».

المالكي خلال دفاعه عن الفضيحة، قال إن لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة أثبتت أن إيران تهرّب أسلحة إلى اليمن عبر الحديدة أو بحر العرب، وهو ما يتضمن ــ على حد زعمه ــ فشلاً استخبارياً كبيراً لبلاده ولحلفائها.

الارتباك دفع المالكي إلى اعتبار «عملية حرية اليمن السعيد» العسكرية التي «بشّر» بها، عملية «ليست عسكرية بالمصطلح العسكري الحديث»، لكنها على حد زعمه «عملية ستنقل اليمن من الحرب إلى الاستقرار والتنمية والازدهار، ليصبح اليمن في المصفوفة الخليجية (…) ونعمل ليكون اليمن ضمن دول الخليج ليكون ضمن أوروبا الجديدة».

الصحافيون الذين عجزوا عن تحصيل إجابات عن الفيديو المفبرك، لحقوا بالمالكي إلى خارج القاعة. وعلمت «الأخبار» من مصادر صحافية في شبوة أن العميد رفض الحديث عن تفاصيل العملية العسكرية الجديدة التي أعلنها، وعبّر عن استيائه من المراسلين الذين باشروه بالسؤال حول فضيحة «الفيلم المسروق».

وأثار إعلان المالكي عن «عملية حرية اليمن السعيد» من شبوة، موجة سخرية جديدة، بعدما أعلن محافظ شبوة الموالي للإمارات، عوض الوزير العولقي، انتهاء العمليات العسكرية في شبوة بشكل كلي.

وفي أول رد من صنعاء، قال مدير مكتب رئاسة الجمهورية، أحمد حامد، إن «الحرية لا يمنحها محتل ولا يصنعها خائن ولا يرسي دعائمها مرتزق عميل». كذلك، رأى نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء، حسين العزي، أن «حرية اليمن تبدأ بإيقاف التحالف حربه عليه ورفع الحصار عن شعبه».

وسخر عضو وفد سلطة صنعاء التفاوضي، عبد الملك العجري، من إعلان «التحالف» عملية سمّاها «حرية اليمن»، مؤكداً أن «شعوب دول التحالف أولى بالحرية من الشعب اليمني».

 

الأخبار اللبنانية

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا