سلامٌ من الله عليكم أيها الأنصار

‏موقع أنصار الله || مقالات ||عبدالقوي السباعي

إلى مَن توشَّحوا سلاحَ الصبر والإيْمَان.. وتلحفوا بسلاح الحديد والنار.. وتزملوا بالصمود والثبات.. وتدثروا بالذخيرة والبارود.. إلى مَن حملوا على أكتافهم آمالَ وطموحاتِ الشعب وتطلعاته وهمومه، وتوسَّموا بأنياط خدمةِ الدين والوطن، وخطّوا على دروبِ انطلاقاتهم ومسير تحَرّكاتهم نقوشاً معمدةً بالدم والجهد، فداء وتضحية، بذلاً وعطاء.

وأنتم تصنعون اليومَ وكُلَّ يوم انتصاراتِنا، تمضون وقد شعَّت من ضمائركم وجباهكم القوةُ والشموخ.. العظمةُ والكبرياء.. الأنفة والإباء.. وقد تركتم كُـلّ بهارج الدنيا وزينتها، الأهلَ والولدَ ورغباتِ النفس خلف ظهوركم.. قلوبُكم تسابقُ أقدامِكم إلى ميادين الجهاد والاستبسال، ميادين الكرامة والشرف ومواقع العزة والمجد، أنتم النصر المبين لليمن.. أنتم الأمل والمستقبل المشرق للأجيال.. يا من جادوا بأرواحهم ودمائهم، رخيصة دفاعاً عن الأرض وصوناً للعرض، فكنتم السد المنيع والدرع الحصين لليمن الأرض والإنسان..

حين نراكم وأنتم تحملون السلاح ترصداً لغدر الأعداء، وصداً لزحوفاتهم، وكبحاً لمخطّطاتهم ومكرهم، نرى فيكم الحلم الجميل بحريتنا.. بعزتنا.. بكرامتنا.. كيف لا؟، وأنتم من تضحون براحتكم؛ مِن أجلِ سلامة الأُمَّــة، من تسهر عيونكم حماية للوطن، فكنتم التاج الذي نضعه فوق رؤوسنا عاليًا.

لذلك سنظل نقول لكم جميعاً وبصوتٍ عال، أنتم جنود الله في الأرض أنتم أنصاره ورجاله وأولياءه.. أنتم الوسيلة التي يستخدمها الله لحماية أمتنا، فلكم الشرف والفخر في الدنيا، ولكم النعيم في الآخرة.. لكم الحرية والتفاني في الدنيا، ولكم الخلود والرضوان في الآخرة.. وسلامٌ من الله عليكم أيها المجاهدون الأخيار، سلامٌ من الله عليكم أيها الجنود الأبرار..

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا