المكتب السياسي لأنصار الله يشيد بالمواقف الداعمة للشعب اليمني

موقع أنصار الله – اليمن – 23 جمادى الآخرة 1443 هجرية

 

أعرب المكتب السياسي لأنصار الله عن شكره وامتنانه لجميع من تضامن وساند ووقف مع الشعب اليمني العزيز ، من دول وحركات مقاومة ومنظمات وهيئات وشخصيات في العالم العربي والإسلامي والخارجي خلال التصعيد الاخير الذي قامت به دول العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي والتي كان آخرها جريمة السجناء في محافظة صعدة التي راح ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى.

وقال المكتب السياسي في بيان صادر عنه اليوم الاربعاء: ” إن ما شهدناه خلال الأيام الماضية من بيانات ومواقف وفعاليات تضامنية واحتجاجية في أكثر من بلد عربي وإسلامي وخارجي كان أبلغ رسالة على وحدة مشاعر الأحرار أيا كان الانتماء وعلى رفض الظلم والاجرام والحصار ، وعلى ضعف  دول العدوان التي حاولت التغطية على جرائمها الوحشية بكل الوسائل” .

وشدد البيان على تحالف العدوان أن يدرك انه لن يتمكن بإذن الله تعالى من إخماد صوت شعبنا اليمني، مؤكدا أن الحصار القائم على اليمن مصيره أن ينكسر عاجلا أو آجلا.

ولفت الى إن استمرار الحصار الشامل على بلدنا ما هو الا دليل خوف شديد من انكشاف تحالف العدوان الاجرامي على حقيقته وما يرتكبه من مجازر بشعة تجسدت فيها كل معاني الوحشية والإجرام، مؤكداً ايضا أن صمود اليمن وشعبه الصابر في وجه الوحشية العدوانية للتحالف الأمريكي السعودي الإماراتي الإسرائيلي البريطاني هو صمودٌ من أجل الحرية والكرامة الإنسانية، في الوقت الذي يمثل فيه العدوان على اليمن عدوانا صارخا على البشرية جمعاء.

وجدد المكتب السياسي شكره للأحرار المتضامنين مع الشعب اليمني، مؤكدا أن الشعب اليمني لن ينسى مواقفهم الحرة إلى جانبه في مواجهة تحالف الأشرار.

 

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

نيابة عن شعبنا اليمني المظلوم والصامد نتقدم ببالغ الشكر وعظيم الامتنان لجميع من تضامن وساند ووقف مع شعبنا اليمني العزيز ، من دول وحركات مقاومة ومنظمات وهيئات وشخصيات في العالم العربي والإسلامي والخارجي خلال التصعيد الاخير الذي قامت به دول العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي على  شعبنا اليمني والتي كان آخرها جريمة السجناء في محافظة صعدة راح ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى.

إن ما شهدناه خلال الأيام الماضية من بيانات ومواقف وفعاليات تضامنية واحتجاجية في أكثر من بلد عربي وإسلامي وخارجي كان أبلغ رسالة على وحدة مشاعر الأحرار أيا كان الانتماء وعلى رفض الظلم والاجرام والحصار ، وعلى ضعف  دول العدوان التي حاولت التغطية على جرائمها الوحشية بكل الوسائل .

وما ينبغي أن يدركه تحالف العدوان أنه لن يتمكن بإذن الله تعالى من إخماد صوت شعبنا اليمني وأن حصاره القائم مصيره أن ينكسر عاجلا أو آجلا،

إن استمرار الحصار الشامل على بلدنا لدليل خوف شديد من انكشاف تحالف العدوان الاجرامي على حقيقته وما يرتكب من مجازر بشعة تجسدت فيها كل معاني الوحشية والإجرام.

كما نؤكد أن صمود اليمن وشعبه الصابر في وجه الوحشية العدوانية للتحالف الأمريكي السعودي الإماراتي الإسرائيلي البريطاني هو صمودٌ من أجل الحرية والكرامة الإنسانية، في الوقت الذي يمثل فيه العدوان على اليمن عدوانا صارخا على البشرية جمعاء.

نجدد شكرنا للأحرار المتضامنين مع الشعب اليمني ونؤكد لهم أن شعبنا اليمني لن ينسى مواقفهم الحرة إلى جانبه في مواجهة تحالف الأشرار.

 

والله ولي الهداية والتوفيق

 

المكتب السياسي لأنصارالله- صنعاء

الأربعاء23 جمادى الآخرة 1443هـ

الموافق: 26 يناير 2022م

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا