الصين تنفي مزاعم أمريكا وتؤكد أن الأخيرة هي “بؤرة” الاتجار بالبشر والعمالة القسرية

موقع أنصار الله – الصين – 10 ذو القعدة 1443 هجرية

دحضت الصين مزاعم أمريكا، بشأن قطاع الطاقة الكهروضوئية في منطقة شينجيانغ الأويغورية ذاتية ‏الحكم بشمال غرب الصين، والتي تنطوي على ما يسمى بـ”العمل القسري”.‏
وكانت الممثلة التجارية الأمريكية، كاثرين تاي، صرحت أن أمريكا تعتمد على الصين في 85 بالمئة من الألواح الشمسية، وأن سلسلة الصناعة بأكملها تمتد عبر شينجيانغ، والتي أكدت أنها تعاني من مشكلة عمالة قسرية خطيرة.
وردا على هذا، أكدت وزارة الخارجية الصينية، أمس الأربعاء، أن “مثل هذه الادعاءات الملفقة لا يمكن أن تشوّه صناعة الكهروضوئية المحلية، في حين أن أمريكا هي “بؤرة” العمالة القسرية، وفقا لصحيفة “غلوبال تايمز” الصينية.
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو لي جيانن في مؤتمر صحفي: “لا يمكن للغيوم المظلمة أبدا أن تحجب الشمس، ولكن حقيقة أن أمريكا افتعلت أكاذيبا عن “العمل الجبري” في شينجيانغ سيعطل التجارة وسلسلة التوريد لقطاع الطاقة الكهروضوئية العالمي، ويقوّض الجهود العالمية للتصدي لتغير المناخ، بل ويضر أيضا بأمريكا نفسها”.
وتابع: “شددت الصين مرارا وتكرارا على أن “العمل القسري” في شينجيانغ كذبة صريحة، وتحاول أمريكا استبعاد الصين من سلسلة الإمداد والطاقة الكهروضوئية العالمية، عن طريق اختلاق ونشر الكذبة بشكل خبيث من خلال التلاعب السياسي، وذلك لأن الصين هي أكبر دولة في العالم في التصنيع الكهروضوئي والتطبيقات المثبتة، وشينجيانغ هي أهم قاعدة عالمية لإنتاج البولي سيليكون”.
وطالب المتحدث باسم الخارجية الصينية أمريكا أن تلقي نظرة على تاريخها وواقعها، باعتبارها “بؤرة” الاتجار بالبشر والعمل القسري، بحسب تعبيره.
وأضاف موضحا: “على سبيل المثال، يتم الاتجار بما يقرب من 100000 شخص من خارج أمريكا للعمل القسري كل عام، وما لا يقل عن 500000 شخص مستعبدون حاليا في البلاد، ولا يزال عدد كبير من الأطفال العاملين في أمريكا يعملون في الزراعة، ويعمل العديد من الأطفال منذ سن الثامنة”.
وواصل المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في حديثه بالمؤتمر الصحفي، أمس الأربعاء، أن “قضية عمالة الأطفال ليست سوى قمة جبل الجليد في انتهاكات الولايات المتحدة المنهجية لحقوق الإنسان”.
وكان البيت الأبيض أعلن، يوم الاثنين الماضي، عن خطط لتعليق الرسوم الجمركية على واردات الألواح الشمسية من 4 دول في جنوب شرق آسيا ، هي كمبوديا وماليزيا وتايلاند وفيتنام، مع استبعاد الصين، وهي المساهم الرئيسي في صناعة الألواح الشمسية الكهروضوئية العالمية.
وتجاوزت قيمة إنتاج الصناعات الكهروضوئية في الصين في البولي سيليكون والرقائق والخلايا والوحدات 112.07 مليار دولار في العام الماضي 2021، بينما تجاوزت صادرات رقائق السيليكون والخلايا والوحدات 28 مليار دولار، وهو رقم قياسي، وفقا لصحيفة “غلوبال تايمز”.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا