حماس: القدس والأقصى عاصمة فلسطين وقبلة المسلمين ولا يمكن قبول القسمة فيها

موقع أنصار الله – فلسطين المحتلة – 14 ذو القعدة 1443هـ

أكد رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة المقاومة الإسلامية حماس خليل الحية، أن القدس والأقصى عاصمة فلسطين وقبلة المسلمين، ولا يمكن قبول القسمة فيها أو الاعتداء عليها وعلى الأمة جمعاء التقدّم بكل السبل لحمايتهم.

ونقلت وكالة “فلسطين الآن” عن الحية خلال لقاء متلفز، قوله: إن “الاحتلال يمعن إمعانًا شديدًا في تهويد مدينة القدس وتفريغها من سكانها وإبعاد وتشريد كل من يدافع عنها وعن الأقصى”.

وأضاف: إن “الاحتلال يعمل على إغراق مدينة القدس بالمستوطنين وتوسعة الأحياء الاستيطانية فيها”.

وحيا المرابطين والثابتين في مدينة القدس المحتلة كما حيا أهالي الـ 48 الثابتين على أرضهم والمتمسكين بحقهم.. محذراً من أن القدس والأقصى والكنائس في خطر شديد، وأن الاحتلال يحاول إبعاد وتشريد كل من يدافع عنهم وقال إن “حماس لا تقر بسيادة الاحتلال في القدس بل ترفضها وستقاومها.

وأشار إلى أن المقاومة هي من تحدد وقت المعركة وكيف تبدأ وكيف تنتهي.. قائلاً: “لا ننقاد لما يريده الاحتلال”.

وطالب الشعب الفلسطيني بالتوحد في مواجهة الغطرسة والعدوان الصهيوني.. لافتًا إلى أن الاحتلال يستغل التطبيع للمزيد من الاستيطان والتهويد والاعتداء على الشعب الفلسطيني.

وقال الحية: إن “أفق الحل السياسي قد تتلاشى والسلطة تعرف ذلك وأُبلغت به، وعلى السلطة ألا تعود لسراب المفاوضات”.

وأوضح أن سلاح حماس موجه فقط على الاحتلال الصهيوني.. مضيفاً: “نقول لحركة فتح، المعركة والصدام مع الاحتلال وليس بيننا”.

 

المصدر: وكالات

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا