الفصائل الفلسطينية تؤكد دعمها للأسرى المضربين وتحمل العدو المسؤولية عن حياتهم

موقع أنصار الله – فلسطين – 14 ذو القعدة 1443 هجرية

 

أكدت الفصائل والقوى الفلسطينية على دعمها الكامل ووقوفها إلى جانب الأسرى الأبطال وبخاصة المضربين عن الطعام، محملة العدو الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة المعتقلين المضربين.

ودعت الفصائل والقوى خلال اجتماع دعت له حركة الجهاد الإسلامي في مدينة غزة اليوم الاثنين، مختلف الأطراف والهيئات الحقوقية إلى التحرك العاجل والضغط على العدو للاستجابة لمطالبهم المتمثلة بإنهاء الاعتقال الإداري وإلى حق الأسرى في تلقي العلاج خاصة الأسيرة إسراء الجعابيص ورفض وإدانة قانون منع علاج الأسرى المزمع إقراره في كنيست العدو قريبا.

وطالبت بتوسيع فعاليات الدعم والإسناد الشعبي في كافة أماكن تواجد أبناء شعبنا نصرةً للأسرى والمضربين بشكل خاص خليل عواوده ورائد ريان.

وشددت على أن الفصائل ستبقى في حالة انعقاد دائم لمتابعة أوضاع المعتقلين المضربين، وستقوم بواجباتها الكاملة لإنهاء معاناتهم ونيل حريتهم وعودتهم إلى أسرهم وأطفالهم واعتبار يوم الجمعة القادم يوما للفعل الشعبي والمواجهة الجماهيرية المفتوحة مع العدو في كل محاور الاشتباك .

وأوضحت الفصائل الفلسطينية أنها تتابع ما يجري في القدس والضفة الغربية والأغوار من استيطان وتهويد ومصادرة أراضي، وجرائم الإعدام الميداني والقتل التي تتم بدم بارد بحق أهلنا وأبناء شعبنا.

وشددت على موقفها الرافض لمحاولات العدو الاستفراد بأهلنا وشعبنا في الضفة والقدس من خلال مواصلة عدوانه وجرائمه التي تتخذ من صمت وعجز المجتمع الدولي غطاءً للتمادي في كل هذه الجرائم والاعتداءات.

وأكد المجتمعون على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه، وعلى حق المقاومة ممثلةً بغرفة العمليات المشتركة في غزة وأذرعها كافة في الضفة الغربية المحتلة للتصدي لكل الاعتداءات والجرائم التي يرتكبها العدو، فالمقاومة بكل أشكالها حق لن نتخلى عنه مهما كانت الأثمان.

كما دعت كافة الجهات العربية والدولية وفي مقدمتهم الشقيقة مصر، إلى التدخل العاجل للجم سلوك العدو في القدس والضفة الغربية ولإنهاء معاناة المضربين عن الطعام وفي مقدمتهم خليل عواودة ورائد ريان.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا