تنومة وحقائق 100 عام.. السعودية عدو دموي حاقد!

‏موقع أنصار الله || مقالات ||عبدالرحمن الأهنومي

قبل مائة سنة وعامين ارتكبت عصابات ابن سعود مذبحة مروعة بحق 3 آلاف حاج يمني في منطقتي تنومة وسدوان ، لم تكن تلك المذبحة إلا إيذانا بعهد دموي طارئ على شبه الجزيرة العربية ناهض من وسط صحراء نجد ، وكانت تكريسا لنهج دموي تكفيري بشع ضد اليمن الذي كان الدولة قبل أن تكون في السعودية قرية ومدينة عامرة، حين كانت السعودية خياماً مترامية في الصحارى والأرجاء ، ومنذ ذلك الحين وإلى اللحظة تنتهج مملكة آل سعود ذلك النهج الدموي الذي دشنته المذبحة ، ورسخه مؤسسها عبدالعزيز بن سعود بوصيته الشهيرة “عزكم من ذل اليمن”.

قبيل الحرب العدوانية التي تشاركت فيها مملكة آل سعود مع أمريكا والغرب والصهاينة والمرتزقة والجنجويد وشذاذ الآفاق على اليمن ، جاء في كلمة تنصيب سلمان بن عبدالعزيز ملكا للسعودية ” إن المملكة لن تحيد عن النهج الذي رسمه لها الملك عبدالعزيز” ويقصد سلمان بالنهج القويم وصية أبيه الشهيرة التي يحتكم إليها ملوك وأمراء الأسرة المارقة ، إذ يروي الأستاذ الكبير الراحل محمد حسنين هيكل بأن الملك فيصل أخبره بأن والده عبدالعزيز أوصى أبناءه ، وهو على فراش الموت قائلا:” احذروا من يمن موحد، فهذا خطر عليكم وعلى المملكة” ، وأضاف” عليكم أن تتذكروا دوماً أن ضمان رخاءكم مرهون ببؤس اليمن”.

يراجع ملوك السعودية وصية أبيهم ويحتكمون إليها، لا كقاعدة ضابطة للسياسة فحسب، بل وكيقين واستراتيجية يتعاملون بها مع اليمن ، ومكمن الحقيقة هو أن آل سعود ينظرون إلى اليمن كعدو في حال قوته وسيادته واستقلاله ، وفناءً خلفياً لمملكتهم في حال استسلام اليمن وضعفه.

لقد أراد عبدالعزيز بن سعود، الذي اجتاح الجزيرة العربية بجحافل البدو النهابة والوهابيين التكفيريين مستخدما سياسة الإخضاع الوحشي بالمذابح الترهيبية التي تؤدي إلى انتشار الذعر والخوف من بطشه في الأرجاء فتخضع له القبائل العربية والبلدان طوعا وكرها ، وقد أراد بما فعل من جريمة مروعة بالحجاج اليمنيين في تنومة تحقيق ذلك الهدف وهو الإخضاع والتطويع لليمني بالقوة والذبح والدم.

علاوة على الخصومة التي يحملها ابن سعود وعصاباته الوهابية في الوعي العميق لديها لهذا اليمن العظيم الذي شهد له رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم بأنه أصل الإيمان ، وشهد لأهله بالحكمة والإيمان أيضا ، ومما لا شك فيه أن عبدالعزيز بن سعود لم يكن إلا أداة وظيفية لبريطانيا وقد أسس “السعودية” لتكون قاعدة للمؤامرات البريطانية في المنطقة وثكنة للحروب والقتل الاستعماري بحق العرب جميعا.

وما بين مذبحة تنومة قبل مائة عام وبين شن الحرب العدوانية على اليمن في مارس 2015م ، تاريخ طويل حافل بالمذابح والجرائم والمؤامرات السعودية على اليمنيين ، ولهذا فالسعودية في الوجدان والذاكرة وفي الضمير لدى كل اليمنيين هي عدو مجرم وقاتل وما كانت يوما صديقا لليمن بل عدوا متربصاً قاتلاً مخرباً متآمراً ، وحتى المرتزقة الذين يتجندون لها يحملون هذا الوعي لكنهم يختانون وعيهم وتاريخهم وشعبهم ويبيعون ذواتهم للمال السعودي.

في خطابه الذي ألقاه قائد الثورة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي- حفظه الله- إثر التفجيرات التي دبرتها السعودية بحق المصلين في مسجدي بدر والحشحوش قبيل العدوان على اليمن بأيام، استذكر السيد التفجيرات والمذابح التي دبرتها السعودية في العراق وغيرها ، وقال: “إن من يتبع سياسات الاغتيال وقتل المدنيين والابتزاز بالدم لن يوقف مذابحه الرضوخ والمساومة بل القوة والمواجهة والرد ، وأن الصبر على هذا النوع من الأذى ومحاولة مداراته، لن يوصلا إلا إلى المزيدٍ من هذه الاعتداءات، وسيستمر القتل والتفجيرات، ولن تثمر الاستكانة شيئاً”، ودعا لمواجهة وتعبئة شاملة وتحرك كذلك.

وأكد أن التصرف المنطقي الوحيد في موقف كهذا يكون بالتصدي والردّ ، معلناً انطلاق التعبئة العامة في مواجهة المعتدين ، وقد كان ذلك مع شن الإعلام السعودي حملة تحريض وتمهيد وتوطئة للحرب العدوانية على اليمن ، تركزت على شيطنة الوضع في صنعاء واليمن ونزع إنسانية اليمنيين وتحويلهم إلى رمز للشر والمخاطر، وأبرزت السعودية الوضع في اليمن كتهديد ماثل يحيق بالعرب وبالأمن القومي وبالعروبة والحضارة العربية بأكملها.

الأمر ذاته فعلته مملكة آل سعود حينما ارتكبت مذبحة الصالة الكبرى وحينما ارتكبت المذابح في طول اليمن وعرضه ، والأمر ذاته حينما شنت الحرب على صعدة في العام 2009م، وفي كل مرة تعمل على تورية جرائمها وعداواتها لليمن بمنطق مزيف ليسهل عليها ثقب الذاكرة اليمنية ، وتشتيت الوعي الجمعي لليمنيين بسرديات الوهم والزيف.

ولهذا راهنت السعودية على إبقاء مذبحة تنومة في غياهب النسيان، بتجهيل الأجيال بها ، من خلال إخافة وترويع أي صوت يشير إليها ولو من بعيد وطيلة عقود ، وتسللت لواذاً من كل ما تفعله بنا كيمنيين طيلة عقود من خلال سرديات الزيف والكذب والأباطيل والتضليل ، وهي تحاول اليوم تشتيت ذاكرتنا ووعينا بجرائمها ومذابحها بجرجرتنا إلى سرديات الزيف والأكاذيب التي تطلقها يوميا بالآلاف عبر محطات ومنصات وشخوص وبيادق تجندها لهذه المهمة ، وحتى لا تبقى جرائم السعودية مغيبة عن الوعي يجب أن تحظى بالقدر المطلوب من التذكر والاستذكار وبالحديث وبالتوعية وبالنشر ، حتى لا تنجو من فعائلها ، وحتى لا ينسى اليمنيون أنها عدو مطلق ، وحتى لا يستل أولئك العملاء والمرتزقة من الحقائق الكبرى ، ويقدمون السعودية لليمنيين بأنها فاعل خير وشقيق الإنسانية.

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا