الخارجية الإيرانية تتهم الكيان الصهيوني بالعمل على تخريب العلاقات بين طهران وأنقرة

موقع أنصار الله – إيران – 25 ذو القعدة 1443هـ

صرّحت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الجمعة، بأنّ اتهام وزير الخارجية الصهيوني إيران بالتخطيط لاغتيال صهاينة على الأراضي التركية يهدف إلى تخريب العلاقة بين طهران وأنقرة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في بيان، رداً على التهم التي وجهها وزير خارجية الاحتلال لإيران، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي عقده في أنقرة: “التهم والادعاءات هذه مضحكة، وتأتي في إطار سيناريو مُعدّ مسبقاً لتخريب العلاقة بين بلدين مسلمين”.

وأضاف المتحدث الإيراني أنّ “‏تل أبيب تسعى إلى حرف أنظار الرأي العام التركي والإقليمي عن قضية ‎فلسطين، وعن سلوكها الإرهابي والمخرّب”، مطالباً تركيا “بعدم السكوت حيال هذه الادعاءات، التي تحاول إثارة الخلاف بين أنقرة وطهران”.

وأردف خطيب زاده: “للأسف، قبل نحو أسبوع، انطلقت عمليات نفسية لإشراك وسائل الإعلام في سيناريوهات وهمية، باستخدام معلومات غير صحيحة ومستهدفة لتهيئة الأرضية لسيناريو وزير خارجية الكيان الصهيوني لتوجيه الاتهامات”.

وتابع: “جارتنا تركيا تدرك جيداً الادعاءات التي لا أساس لها من قبل الكيان الصهيوني الكاذب والإرهابي، ولا يُتوقع من تركيا أن تلتزم الصمت إزاء هذه الادعاءات المثيرة للتفرقة، لقد أظهر هذا الكيان مراراً كيف لا يمكن الوثوق به”.

وجدد خطيب زاده التأكيد على أنّ الرد الإيراني على عمليات الاغتيال والـأعمال التخريبية، التي يقوم بها الاحتلال، سيكون “حازماً ومقتدراً، ولا يهدد أمن المواطنين العاديين، وأمن الدول الأخرى”.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن “لا أحد يعتقد بمسرحية هذا الكيان الإرهابي”، مشيراً إلى أنّه “وإن بدا دعم الأطراف مبنياً على منفعة عابرة، لكنهم في الحقيقة يعرفون ما هو الكيان الخطير الذي يواجهونه”.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم أمس إنّ “تركيا وإسرائيل بدأتا العمل على إعادة التمثيل الدبلوماسي بينهما إلى مستوى السفراء”.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الصهيوني يائير لابيد، قال جاويش أوغلو إنّ “تركيا وإسرائيل على اتصال وثيق في ما يتعلق بالتهديدات التي تمس الإسرائيليين في تركيا”، مضيفاً أنّ “أنقرة لن تسمح بوقوع هجمات إرهابية على أراضيها”.

 

 

المصدر: وكالات

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا