الديلمي والبخيتي يشاركان في اختتام الدورات الصيفية في الحداء

موقع أنصار الله – ذمار – 30 ذو القعدة 1443 هجرية

 

اختتمت في مديرية الحداء بمحافظة ذمار، الدورات الصيفية للعام 1443 هجرية تحت شعار “علم وجهاد”.

وفي فعالية الاختتام، عبّر النائب العام، القاضي الدكتور محمد محمد الديلمي، عن سعادته بمشاركة طلاب المراكز اختتام الدورات الصيفية.. وقال: “يشرفنا أن نكون بين هؤلاء الكوكبة من أبناء الحداء الذين يتعلمون ليعلِّمون، ويتعلموا من منهج القرآن الكريم”.

وأشار إلى دور المراكز الصيفية في ترسيخ الثقافة القرآنية في نفوس النشء والشباب، وبناء جيل متسلح بالعلم والمعرفة، وتحصينه من الثقافات المغلوطة.

وقال: “لن تجدوا من هؤلاء الطلاب من تخشون منه، لا من يفجّر نفسه أو ينتحر، هؤلاء طلاب علم، وإذا قاتلوا يقاتلون في الجبهات كما أمر الله تعالى”.

وتطرق إلى أخلاقيات المسيرة القرآنية، وأهمية استشعار الجميع للمسؤولية في القيام بأعمالهم على أكمل وجه.

وحثّ الجميع على الإسهام الفاعل في تعليم الأبناء منهج القرآن الكريم، والابتعاد عن الأفكار والسلوكيات الباطلة، وتعزيز ثقافة التسامح والإخاء والتعاون لتعزيز الأمن والسلم الاجتماعي.

وأشاد القاضي الديلمي بدور أبناء الحداء في مواجهة العدوان، وتقديم قوافل الشهداء، دفاعا عن الوطن واستقراره.. داعيا إلى تضافر الجهود في رعاية أسر الشهداء.

من جانبه، أشار محافظ ذمار، محمد ناصر البخيتي، إلى أهمية المدارس والدورات الصيفية في ترسيخ الثقافة القرآنية والهوية الإيمانية في نفوس النشء والشباب، وإعدادهم روحياً ودينياً وعلمياً لقيادة المستقبل.

وأكد على أهمية تولي الله تعالى ورسوله الكريم والذين أمنوا، في نصر الأمة وتحقيق عزتها وقوتها.. مستعرضاً ما واجهته بعض الأمم السابقة عندما ابتعدوا عن ولاية الذين أمنوا، وما أصابهم من حالة استضعاف.

وتطرق إلى مخاوف العدو (أمريكا وإسرائيل) من المدارس الصيفية في اليمن دون غيرها من الدول.. لافتا إلى أنهم يخافون من تعلم طلابنا المنهج القرآني والولاية الصحيحة، وهو ما يزعج ويقلق أعداء الله في كل مكان.

وحث المحافظ البخيتي، خلال الفعالية التي شارك فيها عضو مجلس الشورى عبدالحميد القوسي ومدير منطقة كهرباء ذمار علي القوسي، أبناء الحداء على الاستفادة من المركز الصيفي في استمرار تعليم كتاب الله تعالى والثقافة القرآنية، حتى في أوقات الدراسة.. مبيناً أهمية تعاون المجلس المحلي والمجتمع في هذا الجانب.

وبارك المحافظ للطلاب اختتام الدورات الصيفية، وما استفادوا من علوم ومعارف ومهارات.. مثمناً جهود اللجنة التنفيذية الفرعية والقائمين على المراكز الصيفية، وكل من شارك وساهم في إنجاحها.

بدوره، أشاد مسؤول التعبئة العامة في المحافظة، أحمد الضوراني، بما تضمنته برامج المدارس والدورات الصيفية من أنشطة في المجالات الدينية والعلمية والثقافية والبدنية، وفي مقدمتها القرآن الكريم وعلومه.

واعتبر المدارس الصيفية المكان الأنسب لتحصين النشء والشباب من الحرب الناعمة، وترسيخ الهوية الإيمانية، وبناء جيل واعٍ يمتلك العلم والمعرفة، قادر على حمل راية الجهاد لمواجهة أعداء الأمة وتحقيق عزتها ونهضتها.

تخللت فعالية الاختتام، بحضور مدير المديرية نصر البخيتي وعدد من أعضاء المجلس المحلي والمكتب التنفيذي والإشرافي وشخصيات اجتماعية، عرض كشفي لطلاب المدارس الصيفية.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا