مؤتمر صحفي بصنعاء بشأن تسييس وعرقلة النظام السعودي لفريضة الحج

موقع أنصار الله – صنعاء – ١ ذو الحجة ١٤٤٣هـ

عقدت وزارة الارشاد وشؤون الحج والعمرة اليوم، بصنعاء مؤتمراً صحفياً بشأن تسييس وعرقلة النظام السعودي لفريضة الحج.

وأدان وزير الارشاد وشؤون الحج والعمرة نجيب العجي خلال المؤتمر الصحفي، وضع العراقيل الكثيرة من قبل النظام السعودي أمام الحجاج اليمنيين.

وأوضح بيان الوزارة أن النظام السعودي لم يسمح إلا لأقل من 40% من العدد الذي يسميه حصة اليمن فقط حيث حدد العدد بـ 10981 حاج ما يعني وضع العراقيل امام اليمنيين من أداء فريضة الحج.. مشيرا إلى أن النظام السعودي حدد تكاليف خدمات الحج هذا الموسم ـ بحوالي 14,000ريال سعودي كخدمات الحج والسكن والنقل بضعف ماكانت عليه قبل العدوان.

وأضاف البيان أن النظام السعودي فرض رسوما وتكاليف باهظة تصل إلى ما يقارب 20 ألف ريال سعودي ما يعادل 3 ملايين ريال يمني في ما يسمى البرنامج الاقتصادي وهناك برامج أخرى تصل إلى 40 ألف ريال سعودي.

وأشار البيان إلى أن هناك ما يقارب 6500 ريال سعودي فرضت مقابل خدمات وهمية تحت مسميات عدة كباقة خدمات وضرائب وتأمينات ورسوم تحسين وتأشيرة ورسوم إيواء وتحويلات بنكية.

وكشف البيان عن مباردة قدمتها وزارة الارشاد وشؤون الحج والعمرة بصنعاء، بشأن فتح طرق قريبة وآمنة للحجاج وتم إيصالها إلى مكتب المبعوث الأممي إلا أنها قوبلت بالمماطلة وعدم التجاوب معها.. مؤكداً أن عدم التجاوب مع مبادرة فتح الطرق زاد من معاناة الحجاج بالسفر مسافات طويلة وشاقة تمر عبر 9 محافظات وتقدر بحوالي 2500كم إلى مكة منها 1500كم إلى منفذ الوديعة فقط.

وأدان البيان تسيس النظام السعودي لفريضة الحج وعدم تعامله مع حكومة صنعاء ممثلة بوزارة الإرشاد وشؤون الحج والعمرة وعدم قبوله الجوازات الصادر من صنعاء.. مستنكرا جريمة النظام السعودي بإغلاق مطار صنعاء والمنافذ الحدودية ( الطوال –علب – الخضراء) أمام حجاج بيت الله الحرام.

وقال البيان إن الحجاج يتعرضون للنصب والاحتيال والمتاجرة من لصوص المرتزقة وحكومة الفنادق والوكالات غير المرخصة والوهمية التي اعتمدها المرتزقة.

واستنكر البيان ما يقوم به المرتزقة وأسيادهم من التقطع والاختطاف لبعض الحجاج واستخدام الحج والعمرة كأداة سياسية ووسيلة للبطش واستدراج الآمنين واعتقالهم.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا