مع العَلَم القائد في وثيقة العهد «1»

‏موقع أنصار الله ||مقالات ||هنادي محمد

عهدُ الإمام علي “ع” لمالك الأشتر حين ولّاه مصر هي وثيقة مهمة تضمّنت رؤيةً قرآنيةً قدمت المهامَّ والمسؤوليات والضوابط والمعايير لإدارة شؤون الأُمَّــة في الإسلام وفق هدي الله، وفيها دروسٌ لكل فرد في مواقع المسؤولية ووظائف الدولة وكلّ إنسان مسؤول في أي مستوى كان.

وما يترتب تحت المسؤولية هو إقامة القسط وهو مفهومٌ مهم من أهم وأكبر مصاديقه “العدل”، ويشمل أَيْـضاً إنزال كُـلّ شيء في مكانه، وإقامة القسط مسؤولية جماعية على الناس والمؤمنين ولا تصلح حياتهم وتستقر إلا به، وَإذَا غاب فالبديلُ عنه هو الظلمُ والجور وبذلك تختل شؤون الحياة في كُـلّ شيء، وإقامة العدل يحتاج إلى منهج يعتمد عليه، وآليات صحيحة.

قوى الطاغوت وعلى رأسها أمريكا وإسرائيل يزعمون أن آلياتِهم ونظرياتهم وآرائهم وأساليبهم وطرقَهم تحقّقُ للبشرية العدالة، إلا أننا رأيناها ملأت الأرضَ والدنيا بالجور وبها اضطهدت الشعوب وكانت طرقاً للطغيان والإجرام لذلك لا يمكن الاستناد إليها لتحقيق العدل، بينما منهجُ الله الحق يشكّلُ الضمانةَ التي -إن أخذ الناسُ بها- تحقّق لهم العدل ولا يحصل الظلم إلا بمخالفتها والابتعاد عنها، وانتشار الظلم في جميع مجالات الحياة هو من أكبر ما يعاني منه المجتمع البشري بشكل عام والمسلمين بشكل أخص.

بعد هذه المقدمة ابتدأ العلَمُ القائدُ -يحفظه الله ويرعاه- في شرح العهد الذي افتتحه الإمام علي “ع”، بـ ﴿بسم الله الرحمن الرحيم﴾، نحن كمسلمين مأمورون أن نصدِّرَ بها كُـلَّ وثائقنا، وأن نفتتحَ بها أعمالنا من منطلقِ إيمَـاننا بالله سبحانه وتعالى واستجابتنا وطاعتنا له، ويجب أن نلتفتَ بجدٍّ إلى هذه المسألة ونحذر تقليدَ أعدائنا من الكافرين الذين قرّروا أن يتجهوا في حياتهم بعيدًا عن الله، منفصلين كليًّا عن تعليماته وتوجيهاته، لذا لا ينبغي أن يُتبعوا.

(هذا ما أمرَ بهِ عبد الله علي أمير المؤمنين)، الدرسُ العملي هنا أن على الإنسان في أيٍّ من مواقع المسؤولية أن ينطلق من منطلق أنه عبدٌ لله وأن يؤدِّيَ وظيفته كوظيفة عبودية، عليه فيها التزاماتٌ إيمَـانية ويؤدي مهاماً تقرّبه إلى الله، ومن هنا يجب أن نصححَ نظرتَنا إلى السلطة والمنصب بعيدًا عن المفهوم الخاطئ للمسؤولية أنها عبارة عن مكسب ومغنم وإمْكَانات وموقع للاستعلاء والاستغلال والنفوذ وتحقيق المطامع الشخصية والرغبات المادية والمعنوية.

حدّد المهامَّ الأَسَاسيةَ في الإسلام بأربع مهام: “جباية خراجها وجهاد عدوها واستصلاح أهلها وعمارة بلادها”، (جباية خراجها): أي إدارة الموارد المالية التي يعتمد عليها التمويل لإدارة شؤون الأُمَّــة فيما يحقّق مصالحها على أَسَاس من الحق والعدل والقسط.

[جهاد عدوها]: الأُمَّــةُ بحاجة إلى الحماية من أعدائها الذين يستهدفونها ويسعون لاستعبادها والسيطرة عليها واحتلال أوطانها والتحكم بثرواتها لقهرها وإذلالها، وحمايتها يحتاج إلى تمويل لتتمكّن من الحصول على القوة التي تمكّنها من المواجهة وهذا من المهام الأَسَاسية للدولة، ولا بد أن يكون هناك عمل كبير ضمن المسؤوليات والاهتمامات الكبرى لحماية الأُمَّــة وبناء واقعها على جميع المستويات وتحصينها من الاستهداف من خلال التحَرّك الواسع تحت عنوان «الجهـاد».

[واستصلاح أهلها]: من المهام الأَسَاسية للدولة في النظام الإسلامي، أن يكون هناك عنايةٌ كبيرة بالمجتمع كباراً وصغاراً من خلال التربية الإيمَـانية والتعليم النافع ليكون مجتمعاً صالحاً بعيدًا عن الرذائل والجرائم والمفاسد التي تشكّل خطراً عليه وتخل بالنظام العام، وأن يكون هناك اهتمام ببناء المجتمع وتأهيله ليسمو وتتكامل إنسانيته ويؤدي دوره كمستخلف لله في الأرض على أرقى مستوى، بخلاف ما تقوم به دول الغرب من بناء للعمران وهدم للإنسان، بينما الإسلام مشروع حضاري متميز متكامل يبني الإنسان والحياة معاً.

[عمارة بلادها]: وتشمل الجوانبَ الخدمية التي تتعلقُ بخدمة المجتمع، اقتصاديًّا، عمرانياً، نهضوياً.

[وأمره بتقوى الله]؛ باعتبَار التقوى الضابط الرئيسي لأداء الإنسان في مسؤوليته، والتي تخضعه للرقابة الإلهية، وعلى كُـلّ مسؤول يملك حصانة في الدنيا أنه لا حصانة من الله يوم القيامة تعفيه عن الحساب والعقاب، بل هو الآن في موقع يعرضه للمسائلة أكثر وأكثر.

[وإيثار طاعته]: أن يؤدِّيَ المسؤولُ وظيفةَ عبودية لله، وأن يكون مطيعاً له لا أن يسعى أن يكون مطاعاً من قبل الآخرين، وأن يحذر طاعة هوى نفسه وأهواء الآخرين.

[واتباع ما أمر به في كتابه من فرائضه وسننه التي لا يسعد أحد إلا باتباعها، ولا يشقى إلا مع جحودها وإضاعتها]: أي اتّباع أوامر الله في كتابه واعتماد منهجه في إدارة نظام وشؤون وسياسات وقرارات الدولة، وأننا كمسلمين يحمل كُـلّ منا مسؤولية لا يحق لنا إصدار أي أوامر وفق أمزجتنا وأهوائنا؛ لأَنَّ هذه النظرة ليست من الإسلام في شيء.

[وأن ينصر الله سبحانه بقلبه ويده ولسانه]: أي استخدام كُـلّ الوسائل لإيصال الحق إلى الناس وإقناعهم به لفضح الأعداء الذين يحاربون الأُمَّــة بشتى الأساليب والوسائل.

[فَـإنَّه جل اسمه قد تكفل بنصر من نصره وإعزاز من أعزه]: أي أن سعيك لتنفيذ أوامر الله يمنحك النصر والتأييد والمعونة والإعزاز من الله.

 

 

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا