الحكمة.. مصدرها وموقعها في حركة الرسول الأكرم

فإذًا، الإنسان كفرد، والأمة كأمة بحاجة إلى الحكمة في فهمهم للأمور، ونظرتهم إليها، وتقديرهم للمواقف، وقراءتهم للواقع، ونظرتهم إلى الواقع، وبحاجة إلى الحكمة في اتخاذ القرارات، في تحديد الخيارات، وبحاجة إلى الحكمة كسلوك، بحاجة إلى الحكمة في التصرف، في المعاملة، في القول، في الفعل، الإنسان بحاجة إلى الحكمة، من أعظم ما في دين الله، في الإسلام، في الرسالة الإلهية، هو أنك إذا ارتبطت به بشكل صحيح يعلِّمك الحكمة؛ فتكون حكيمًا في تصرفاتك، في أعمالك، في مواقفك،

 ومن أعظم ما يجب أن نفهمه- وهو في غاية الأهمية- أن حكمة الرسالة الإلهية، حكمة القرآن، وحكمة الرسول هي مستمدةٌ من حكمة الله -سبحانه وتعالى- الذي هو أحكم الحاكمين، هي الحكمة في أعظم مصاديقها ومفاهيمها وكمالها، حكمة كاملة، حكمة الله التي علَّمها نبيه، حكمة الله التي أودعها في كتابه؛ ولذلك يسمي القرآن بأنه حكيم، وتكرر في القرآن الكريم الوصف للقرآن الكريم بالحكيم، الوصف للنبي- أيضًا بناءً على ذلك- بالحكيم، بل هو معلِّم الحكمة، ليس فقط حكيمًا، بل حكيمًا ومعلِّمًا للحكمة، على درجة عالية من الحكمة، وهو يعلم الحكمة فيما حدده من مواقف، في تصرفاته، في قراراته، في مواقفه، في سيرته العملية، في إرشاداته وتوجيهاته، وأعظم ما اعتمد عليه الرسول -صلوات الله عليه وعلى آله- في مسألة الحكمة والتزكية والهداية على القرآن الكريم؛ ولهذا ارتبطت مهمته بالقرآن بشكل رئيسي.

ولهذا عندما نتأمل النص القرآني: {يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ}، نجد في هذا النص ربطًا بشكل قوي جدًّا ما بين الرسول والقرآن، فالرسول تحرك بهذا القرآن، ومهمته اقترنت بهذا الكتاب بشكل رئيسي لا فكاك ما بين الرسول والقرآن.

ولذلك كانت عملية الفصل بين الرسول والقرآن منفذًا لبعض المضلين والمبطلين في تحريفهم للإسلام ومفاهيمه، تحريفهم لمفاهيم الإسلام وافتراءاتهم على الرسول -صلوات الله عليه وعلى آله- فاختلقوا بعضًا من الروايات المكذوبة وغير الصحيحة، افتروها واختلقوها كذبًا وزورًا ونسبوها إلى رسول الله -صلوات الله عليه وعلى آله- وقدَّموا من خلالها ما يخالف القرآن: مفاهيم مخالفة للقرآن، أحكامًا وتشريعات مخالفة للقرآن، عقائد مخالفة للقرآن، ثقافات مخالفة للقرآن، أعمالًا وممارسات يدفعون الناس إليها تخالف القرآن الكريم؛ لأنه افترضوا أنَّ الرسول هناك لوحده مشتغل، ويتحرك في اتجاه والقرآن في اتجاهٍ آخر، لم تكن المسألة على هذا النحو: أن الرسول كان يتحرك في مسارٍ لحاله، في اتجاهٍ هناك والقرآن في اتجاهٍ آخر. |لا|، كان هناك تلازمٌ تام ما بين الرسول والقرآن، وحركة الرسول في إطار هذا القرآن،

 وعندما يتجه في الواقع التفصيلي والعملي فهو يتجه بوحيٍ من الله، وبأسس ثابتة وموجودة في هذا القرآن، يعني: ليس هناك في حركة الرسول، ولا في إرشاداته، ولا في توجيهاته، ولا في سيرته العملية، ولا في أقواله ما يمكن أن يصح عنه ويخالف القرآن الكريم؛ لأن الرسول كان ملازمًا للقرآن، التفاصيل العملية التي تحرك فيها أساسها في القرآن، أصلها في القرآن الكريم، ولم يكن يتجه بعيدًا عن هذا القرآن، وتجد في القرآن الكريم هذا الربط بشكلٍ كبير جدًّا، يقول: {لِتُنذِرَ بِهِ} [الأعراف: من الآية2]، {وَأَنذِرْ بِهِ} [الأنعام: من الآية51]، يعني: القرآن، وهكذا في التذكير، وهكذا نصوص كثيرة جدًّا تؤكِّد على هذا التلازم، وهذا الارتباط الوثيق ما بين الرسول – صلوات الله عليه وعلى آله- وما بين القرآن، فالرسول -صلوات الله عليه وعلى آله- من موقعه في الرسالة والنبوة، من موقعه في القيادة والقدوة تحرك -صلوات الله عليه وعلى آله- يهدي بهذا القرآن، يتحرك على أساس توجيهات الله -سبحانه وتعالى- وأوامره في هذا القرآن، يعطي لهذا القرآن حيوية وفاعلية في الواقع، يعني: لم تكن عملية تعليم وفق الحالة الروتينية السائدة في واقعنا،

 بل عملية تعليم ارتبط بها عمل، ارتبط بها واقع، ارتبط بها حركة في الساحة، ارتبط بها نشاط عملي، ارتبطت بها مواقف، آية تتضمن موقفًا معينًا يتم اتخاذ هذا الموقف في الواقع العملي، لا يتم- مثلًا- تعليم الآيات عن الجهاد  لتحفظ فحسب, ثم تتلى في مناسبات، وتقدَّم عليها جوائز وانتهى الأمر، بل يبنى عليها موقف عملي في الساحة، جهاد وحركة، عندما نزلت آية الله -سبحانه وتعالى- في قول الله -جلَّ شأنه-: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ} [الأنفال: من الآية60]، لم تكن كل اهتمامات الرسول منصبة في أن تحفظ هذه الآية كنص قرآني فقط، ثم أن يتقن قارؤها أحكام التجويد فيها، ثم الذي يكون على مستوى أكثر وأكبر، الذي يحفظها عن ظهر قلب (غيبًا)، ثم ذلك الذي يمتاز أكثر يضيف إلى ذلك تفسير المفردات… وهكذا، بل كان يتجه إلى الواقع ليربي من ينطلق معه على هذا الأساس ليعد ما استطاع من قوة، ليكون هذا توجهًا عمليًا، كل مسلم مأمور بأن يعد ما يستطيع من القوة للتصدي للأعداء، ثقافة قائمة، توجه قائم، وضمن مسار عملي واسع ترتبط به إجراءات كثيرة، اهتمامات واسعة، وعي كبير، إحساس عالٍ بالمسؤولية.

فهكذا نفهم أنَّ الحكمة في حركة الرسول، والحكمة التي أودعها الله في القرآن هي مستمدةٌ من حكمة الله، ولن نكون حكماء في أي موقف، أو توجه، أو تصرف، أو عمل، أو قول، أو فعل، أو مسار، أو سياسة تخالف هذه الحكمة التي أودعها الله في كتابه.

الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل
اللعنة على اليهود
النصر للإسلام

السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي

المحاضرة الثالثة من سلسلة محاضرات المولد النبوي 1440هـ

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com