سريلانكا تمنع موظفيها الحكوميين من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

موقع أنصار الله – متابعات – 3 ربيع الأول 1444هـ

أمرت سريلانكا موظفيها الحكوميين، أمس الأربعاء، بعدم التعبير عن آرائهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن زعم بعض المسؤولين أنّ تلامذة يصابون بالإغماء بسبب نقص الغذاء، جرّاء الأزمة الاقتصادية الحادة التي تعصف بالبلاد.

وفي قرار جديد موجّه الى 1.5 مليون موظف حكومي، قالت وزارة الإدارة العامة إنّ الحظر القائم منذ فترة طويلة على التحدّث إلى المراسلين الصحافيين بات الآن يشمل منشورات وسائل التواصل الاجتماعي.

وأورد القرار أنّ “التعبير عن الرأي على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل موظف عام (…) يشكّل مخالفة تؤدّي إلى اتّخاذ إجراء تأديبي”.

وجاء القرار في أعقاب مزاعم لمسؤولين صحيين ومعلّمين بأنّ عشرات التلامذة أصيبوا بالإغماء في المدارس بسبب نقص الطعام.

ويعاني سكان سريلانكا، البالغ عددهم 22 مليون نسمة منذ أواخر 2021، من أسوأ أزمة اقتصادية في البلاد، بعد أن نفدت العملات الأجنبية لدى الحكومة لاستيراد المواد الأساسية. وأدّى ذلك إلى معدلات تضخّم غير رسمية وضعت سريلانكا في المرتبة الثانية بعد زيمبابوي، إضافةً الى احتجاجات أطاحت بالرئيس غوتابايا راجاباكسا، في تموز/يوليو.

ورفض وزير الصحة كيهيليا رامبوكويلا مزاعم انتشار سوء التغذية بين الأطفال الصغار، واتهم العاملين في مجال الصحة العامة بالمبالغة لـ”دوافع سياسية”. ومع ذلك، قال برنامج الأغذية العالمي في تقريره الأخير إنّ ستة ملايين سريلانكي، أي ما يقرب من ثلث السكان، “يعانون من انعدام الأمن الغذائي ويحتاجون إلى مساعدة إنسانية”.

وقام رانيل ويكريمسينغه، الذي خلف راجاباكسا في الرئاسة، بقمع المتظاهرين المناهضين للحكومة، وحظر التظاهرات في معظم أنحاء العاصمة.

وحذّرت الأمم المتحدة، في حزيران/يونيو الماضي، من أنّ “الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي تواجهها سريلانكا يمكن أن تتحول إلى أزمة إنسانية خطرة”، مشيرةً إلى أنّ ملايين الأشخاص بحاجة إلى مساعدات.

ومطلع أيلول/سبتمبر الجاري، أبرمت الحكومة السريلانكية اتفاقاً مشروطاً مع صندوق النقد الدولي  بشأن خطة إنقاذ بقيمة 2,9 مليار دولار.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com