شهيدان و11 إصابة برصاص قوات العدو الإسرائيلي عقب اقتحام واسع لمخيم جنين

 

موقع أنصار الله – متابعات – 12 ربيع الأول 1444 هجرية

استشهد مواطن فلسطيني، اليوم السبت، عقب اقتحام قوات العدو الإسرائيلي مخيم جنين معززة بعشرات الآليات “الإسرائيلية”، والتي حاصرت منزل أحد عناصر الجهاد الإسلامي في المخيم.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، باستشهاد مواطنين اثنين برصاص العدو الحي في جنين و ١١ إصابة، بينها ٣ إصابات خطيرة، والشهيد هو محمود مؤيد محمود الصوص، والشهيد الثاني هو أحمد محمد حسين ضراغمة من طوباس.

وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات العدو الاسرائيلي  تحاصر منزل الأسير المحرر محمد أبو زينة في مخيم جنين، وسط اندلاع اشتباكات عنيفة مع المقاومين، مشيرًا إلى أن الطيران المروحي يحلق فوق مكان الاشتباك بالمخيم.

إلى ذلك، أكدت كتيبة جنين التابعة لسرايا القدس، في بيان مقتضب، أن مجاهدوها يتصدون لقوات العدو الاسرائيلي داخل المخيم بصليات كثيفة من الرصاص.

وأشارت إلى أن مجاهدوها استهدفوا آليات العدو بعدد من العبوات المتفجرة وأمطروها بصليات من الرصاص، مؤكدة استهداف جيب عسكري بعدد من العبوات المتفجرة بشكل مباشر وإعطابه.

وقالت كتيبة جنين، إن مقاتلوها استهدافوا تمركزات قناصة في محيط المخيم بصليات من الرصاص، مضيفة، أنه المجاهدين تمكنوا من إيقاع آليات وقوات الاحتلال بحقل من النار وتحقيق إصابات مباشرة في صفوف الجنود وإعطاب آلية وتصاعد الدخان منها.

وأضافت الكتيبة، أنه “ســ10:20 في سلسلة من الكمائن المعدة مسبقاً تمكن مجاهدونا بعون الله وقوته من استهداف آلية لجيش العدو  بصليات كثيفة من الرصاص وإعطابها ما أجبر جنود العدو على الفرار من الآلية تحت ضربات المجاهدين”.وأكدت أن قوات الاحتلال تواصل إطلاق النار باتجاه عدد من الصحفيين وتحاصرهم في بناية خلال تغطيتهم للأحداث في مخيم جنين ومحيطه.

ولفتت المصادر المحلية، إلى أن قوات العدو انسحب من مخيم جنين بعد اعتقال شقيق الأسير المحرر محمد ابو زينة.

وحسب الاعلام العبري، فقد انتهت عملية الاقتحام في جنين باعتقال المطلوب أبو زينة هو ناشط في الجهاد الإسلامي، مشيرة إلى أن قوات من دفدوفان وإيغوز والناحال وحرس الحدود شاركت في الاعتقال.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com