عين على القرآن وعين على الأحداث

كبار منافقي العدوان ..سباق على نهب الموارد العامة للشعب اليمني

موقع أنصار الله || تقارير – محلي || خاص || في إطار حربٍ قذرة تستهدف الجانب المعيشي للمواطن اليمني يعمل المنافقون على استهداف القطاعات والمؤسسات الإرادية الكبرى والاستيلاء على العوائد النفطية والغازية في مأرب توريدها إلى فرع البنك المركزي بمارب ومنع توريدها إلى البنك المركزي بصنعاء في صورة تعكس المخطط التأمري بتقسيم اليمن الى اقاليم ونهب الثروات وفرض عقاب جماعي بحق الموظفين.
وفي التفاصيل ، كشفت وثيقة صادرة من كبار منافقي العدوان المدعو عبد العزيز جباري تتضمن خطاب الى المنافق المدعو سلطان العرادة بمنع توريد ايرادات الغاز المنزلي الى البنك المركزي بصنعاء وفتح حسابات وتوريدها الى فرع البنك المركزي بمارب في صورة تعكس حقيقة استهداف قوى العدوان ومنافقيه للبنك المركزي بصنعاء وفرض عقاب جماعي بحق الموظفين كافة لمنع صرف مرتباتهم في ظل عدم توريد اية مبالغ مالية للغاز والنفط ، وبذلك فان الوثيقة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك الاسباب الرئيسة وراء تأخر البنك المركزي على دفع مرتبات الموظفين.
والجدير بالذكر أن تقارير صادرة من شركة صافر الرسمية عن متوسط الانتاج الشهري للغاز المنزلي خلال 2016 من شهر يناير وحتى يوليو بلغ (75) قاطرة ، أي ما يساوي (22,097) برميل ، حيث تم إيقاف التوريد إلى البنك المركزي بصنعاء واستلام الإيرادات من قبل العرادة إلى البنك المركزي في مأرب.
وفي سياق ذلك ، فقد قام المنافق العرادة بوقف حصة شركة الغاز الحكومية التي تباع بالسعر الرسمي 1200 ريال والتي كانت الشركة من خلالها تحاول أن تخفّف من معاناة السكان في ظل الأَوْضَاع الاقتصادية البالغة التعقيد الناتجة عن العدوان والحصار، ويتعمد العرادة ومليشيات حزب الإصْلَاح بيع الغاز المنزلي في الأسواق السوداء بأَسْعَار مضاعفة دون أن يردعه أَي وازع ديني أو أخلاقي ، حيث ان عائدات عمليات القرصنة اليومية التي يمارسُها المرتزقة في منشأة صافر النفطية بمأرب بتوجيهات من العرادة تصلُ يومياً إلى 240 مليون ريال من إيرادات الغاز المنزلي التي ينهبها المرتزقة من منشأة صافر النفطية ، رغم أنها ايرادات عامة ملكٌ للشعب اليمني ولا يجوز التصرف بها أو تحويلها إلى أَيَّة حسابات خارج حساب البنك المركزي اليمني بصنعاء ، في صورة تعكس ابتزاز الشعب اليمني ومصادَرة موارد الدولة خارج نطاق القانون.
ولم يقف الامر الى هنا فقط ، بل تجاوز ذلك الى قيام المنافق العرادة بحجز 100 مليار ريال في البنك المركزي بمارب باعتباره بنك خاص به ومنافقية.

تليقرام انصار الله