الجبهةُ الإدارية

‏موقع أنصار الله ||مقالات ||د. فؤاد عبدالوهَّـاب الشامي

لا تقِلُّ الجبهةُ الإداريةُ أهميّةً عن باقي الجبهات الأُخرى؛ لأَنَّها أقربُ الجبهات إلى المواطن وتؤثر بشكلٍ مباشرٍ على الحياة اليومية، ويجب أن تنعكسَ الانتصاراتُ في الجبهات العسكرية والسياسية والاقتصادية إيجابياً على الجبهة الإدارية حتى يلمس المواطن ثمرةَ تلك الانتصارات.

ولذلك فالمعركة على هذه الجبهة تحتاج إلى جهدٍ كبير من قبل مسؤولي الدولة ابتداءً من المجلس السياسي مُرورًا بمجلس الوزراء ومجلس النواب وُصُـولاً إلى أصغر موظف في الدولة؛ لأَنَّ التركة التي ورثناها من الأنظمة السابقة ثقيلة جِـدًّا والفساد وصل إلى درجة كبيرة من الانتشار في مختلف مفاصل الدولة.

ولكن إذَا حاولنا إجراءَ مقارنة بين الأداء الإداري في المناطق المحرّرة والأداء الإداري في المناطق المحتلّة فسوف نجد أن الكفة تميل لصالح المناطق المحرّرة بشهادة المنظمات الدولية التي تحرص على إبقاء مكاتبها الرئيسية في العاصمة صنعاء، ومن خلال الجهود المبذولة من قبل القيادة الثورية والقيادة السياسية تم تفعيل مؤسّسات الدولة وقد لمس المواطن بعض التغييرات الإيجابية في مجال تقديم الخدمات العامة وما زالت بعض الجوانب تحتاجُ إلى جهدٍ أكبر.

إن النظرةَ السلبيةَ بشكلٍ كامل إلى الجانب الإداري تجانبُ الصواب، فالدولة تبذُلُ كُـلَّ جهدها لإنجاز الإصلاحات الإدارية المطلوبة ومتابعة الأخطاء والتقصير من قبل المعنيين بهذا الجانب، وفي هذا الإطار لن نستطيع أن نجمل كُـلّ الجهود المبذولة في مختلف الجوانب الإدارية لتقديم الأحسن والأفضل للمجتمع وللمواطن وتذليل الصعوبات ومعالجة الاختلالات، ولكن يمكن أن نشير إلى أهم هذه الجهود مثل الرؤية الوطنية التي جاءت انعكاساً للشعار الذي رفعه الشهيد الرئيس صالح الصماد، ومن خلال هذه الرؤية يتم التخطيط للمستقبل بطريقةٍ علمية، إضافة إلى تحقيقها نجاحاتٍ كبيرةً في مجال تفعيل مؤسّسات الدولة بالمتاح من الإمْكَانيات المادية والبشرية.

وكذلك قدّم السيد عبدالملك الحوثي دروساً إدارية من خلال عهد الإمام علي بن أبي طالب لمالك الأشتر عندما عيّنه والياً على مصر، وقد ساهمت هذه الدروسُ بلفت نظر مسؤولي الدولة والموظفين بشكلٍ عام إلى أهميّة تقديم النموذج الإداري الناجح من خلال ما جاء في هذا العهد، وأخيرًا تم تدشين مدونة السلوك الوظيفي وأخلاقيات العمل في وحدات الخدمة الإدارية حتى تكونَ دليلاً للموظف في تعامله مع الوظيفة العامة ومع المواطن.

يعرفُ الجميعُ الصعوباتِ التي تواجِهُ العملَ في الجبهة الإدارية، ومع ذلك نحث العاملين في هذا المجال على بذل المزيد من الجهد؛ لأَنَّ هذه الجبهة لا زالت في حاجة إلى جهدٍ أكبر.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com