مهندسُ الخيانة الذي لعب قبلَها كـ “حصان طروادة”.. لعنةٌ جديدةٌ للخونة في ذكرى وأد الفتنة

||صحافة||

منذُ وأدِ الفتنةِ والقضاءِ على زعيمها الخائن علي عبدالله صالح قبل خمسِ سنوات، ما تزالُ الحقائقُ الجليةُ تظهرُ واحدةً تلو الأُخرى، لتؤكّـدَ أن فتنةَ ديسمبر لم تكن إلا مخطَّطاً جاءت به دولُ العدوان وعلى رأسها دويلة الإمارات، التي أوعزت لذراعها الخائن عفاش بالقيام باختراق الجبهة الداخلية، ليتضح من حينها إلى اليوم أن الخائن الصريع خلال سنوات العدوان قبل الفتنة، كان يمثل حصان طروادة بحثاً عن الوصول إلى الوقت المناسب للقيام بمهامه كإحدى أوراق العدوان، بعد فشل الأوراق العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية لاختراق جبهة اليمنيين.

ومع هذه الذكرى كانت لصحيفة “المسيرة”، أمس الأول شهادةٌ أُخرى من ذوي المعرفة العميقة بالمخطّط، حَيثُ أدلى الأُستاذ عبده الجندي -نائب رئيس مجلس الشورى وعضو الأمانة لحزب المؤتمر الشعبي العام-، ببعض من الحقائق عن فتنة الثاني من ديسمبر، غير أن الجندي اعتبر القضاء على الفتنة إحدى معجزات الحرب التي فرضها أحرار اليمن بتوفيق المولى، وهنا توضيح باحتراق الورقة التي كان يراهن عليها العدوّ بعد فشل كُـلّ أوراقه وخسارته في كُـلّ النزالات التي حاول بها زحزحة اليمن عن موقعه الرافض للعودة إلى الوصاية السعوديّة الإماراتية.

وفي مقابلة للأُستاذ عبده الجندي على قناة المسيرة في برنامج “ساعة للتاريخ”، قال الأخير إن “هذه الحرب فيها أشياء إعجازية ما كانت متوقعة أبداً”، مُضيفاً “كان علي عبدالله يستمع إلى الموشوشين حوله، ولم نكن ندري أنه قد ذهب إلى الطرف الآخر”، وهنا اعتراف صريح بأن أول أوراق الخيانة طرحها الصريع عفاش وليس كما يروج أبواقه بأنه تعرض للاستفزازات من قبل الأنصار وثورتهم التي مثلت نموذجاً في التسامح والإخاء.

وتابع الجندي حديثه بالقول: “علي عبدالله صالح دعانا إلى اجتماع اللجنة العامة وقال لنا بأنه يريد فك التحالف مع أنصار الله”، في حين نوّه الجندي إلى أن “اللجنة العامة صوّتت على عدم فك التحالف مع أنصار الله، ما عدا ثلاثة أَو أربعة فقط”، في إشارة إلى تفهم أحرار المؤتمر الشعبي العام للمخطّط العدواني الذي جاءت به السعوديّة والإمارات بإشراف أمريكي مباشر، وهو الدرس الذي لم يفهمْه عفاش، رغم ادعائه في أولى سنوات العدوان بأن ما جاء به التحالف العدواني هو نتاج المؤامرات التاريخية منذ عقود عديدة.

ولفت الجندي إلى أن “علي عبدالله صالح قرّر الأخذ بكلام اللجنة العامة عندما أشرنا عليه بأن يتواصل مع السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي”، متبعاً حديثه “تواصل علي عبدالله صالح مع السيد عبدالملك الحوثي، وأرسل السيد له فلوساً”، في تأكيد على أن قائد الثورة واجه الخيانة التي كان ينوي عفاش القيام بها قبيل موعدها، بكل صفاء وإخاء، وهو ما يزيح كُـلّ الحجج والمزاعم التي يدعيها القائمون على الفتنة.

وأردف الجندي بقوله: “أنا سمعت بأن العملية كانت كلها مفضوحة، وأخبرني يحيى الراعي بأن أنصار الله واجهوهم بالحقيقة”، وهنا شهادة أُخرى على مدى صفاء الثورة وحملتها الأحرار الذين حملوا معها كُـلّ مبادئ التسامح والإخاء.

ولفت الجندي إلى تعقل أحرار المؤتمر ومنهم “الشيخ يحيى الراعي كان عارفاً بهذا الكلام، وواجههم وقال لهم بأن هذا خطأ”.

وواصل الجندي حديثه عن اندلاع الفتنة بقوله: “لم أتصل بعلي عبدالله صالح في فتنة ديسمبر؛ لأَنَّه لن يسمع مني، فهو كان يتهمني بأني “حوثي”، في إشارة إلى أن الصريع عفاش اعتبر كُـلَّ دعوات الإخاء ومواجهة مخطّطات العدوان قضايا يجب التنصل عنها لتنفيذ مخطّطات وأجندات العدوّ.

وعبَّر الجندي عن دهشتِه من التدخُّلات الإلهية التي توصلت إلى القضاء على الفتنة وحملتها في أوقات قياسية.

ونوّه إلى أن “فتنةَ ديسمبر لو امتدت كان سيقع فيها ضحايا كُثْرٌ من اليمنيين”.

وأكّـد أن “صنعاءَ كانت ستسقُطُ بيد السعوديّة، والتضحيات التي قدمناها كانت ستذهب هباءً”.

وفي هذا الصدد تطرق الجندي إلى التدخلات الخارجية في اليمن بقيادة الشيطان الأكبر أمريكا وأدواتها في المنطقة.

وقال الجندي إن “أمريكا تلعب بالعالم من خلال “التداول السلمي للسلطة”، وروسيا الآن تدفع الثمن بعد تفكك الاتّحاد السوفيتي”، مُشيراً إلى أن التعدد والصراع الحزبي يحتاج إلى تجربة وإلى أحزاب ناضجة تتنافس بشرف بعيدًا عن التشنجات والعصبيات”.

وَأَضَـافَ أنه “في السابق كانت السعوديّة تعطي أموالاً للأحزاب وتلعب بها كيفما تشاء”، منوِّهًا إلى أن “كل الذين هربوا إلى الخارج كانوا يعتقدون أن اليمن لن يصمد ولا حتى أسبوعاً واحداً”، في إشارة إلى المراهنة الأمريكية السعوديّة الإماراتية على حساباتها ومرتزِقتها ومؤامراتها السابقة في القضاء على اليمن وأحراره الثائرين، والتي كان آخرها فتنة ديسمبر وما تلاها من منعرجات خطيرة تم وأدها بفضل الله تعالى، على غرار كُـلّ المؤامرات التي بددها اليمنيون كما بددوا عفاش وفتنته وآمال دول العدوان.

 

صحيفة المسيرة

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com