في المفاوضات لا يجوز أن ترى خصمك كبيراً بالشكل الذي يدفعك لتقديم تنازلات

موضوع مفاوضات، أو حوار، أو جدل فأنت عندما تكون في حوار مع أطراف من هذا النوع ماضيهم أسود على هذا النحو، على هذا النحو في موضوع جدال، أو حوار، أو مفاوضات يجب أن يكون عندك هذه النظرة فتعرف أن هذا الطرف في واقعه هو واقع فيه نقاط ضعف كبيرة بالنسبة له لا يجوز أن أراه كبيراً فيكون بالشكل الذي يدفعني إلى أن أقدم تنازلات في تفاوضي معه في الأخير تكون أنت من قدم دينك وقدم الأمة بسبب رؤية مغلوطة إلى الطرف الآخر.
فتعتبر قاعدة هامة في موضوع التفاوض مع الآخرين، أو الحوار، أو الجدل هذه منسية أليست منسية عند العرب؟ على الرغم من مرور سنين طويلة أعني يبدوا لا يوجد التفات للقرآن ولا يوم واحد على الرغم من صراع، مع اليهود مع تقريباًً الغربيين بشكل عام، وتجدهم في عمى، في ضلال لا يهتدون بشيء نهائياًً لا يبدو أنه يوجد التفاتة ولا يوم واحد للقرآن، أن يهتدوا به! أليس هنا يعطي رؤى صحيحة في كيف يكون موقفك من الآخر؟ وأن هذه الرؤية هي هامة جداً، ً جداًً في ماذا؟ أن تبقى مستقيماًً لله ومستقيماًً مع اتباعك {أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ للهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ} (آل عمران من الآية20) أي ألم يؤد بهم إلى أن قدهم مستعجلين إلى أن يضحوا بأتباعهم؛ لأنه ليس فيهم من يمكن أن يكونوا مسلمين لله، ومن اتبعهم، ضحوا بدين الله، ومضحين حتى بأتباعهم، ومتحاورون، ومقدمون مبادرات، وتنازلات لليهود.

الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي

الدرس الثاني عشر من دروس رمضان صـ26.

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com