تناول الثوم يوميا … لصحة قلب أفضل!

موقع أنصار الله – متابعات – 4 ذو الحجة 1444هـ‏

الثوم هو نبات عشبي يستخدم على نطاق واسع في العالم العربي لإضفاء نكهة لذيذة وقوية على أطباق الطعام. إلا أن فوائد الثوم تتجاوز تأثيره العلى على الطعام، فهو يعتبر أيضًا علاجًا تقليديًا وحديثًا لمجموعة واسعة من الأمراض والمشكلات الصحية. منذ قرون طويلة، استخدم الثوم في الطب الشعبي لعلاج العديد من الأمراض، وتشير الدراسات العلمية الحديثة إلى أن للثوم فوائد صحية مثيرة للاهتمام.

يُعزى تأثير الثوم الصحي إلى تركيبته الغنية بالعناصر الغذائية والمركبات النشطة. يحتوي الثوم على الأليسين، وهو مركب كبريتي يمنحه رائحته القوية والطعم المميز. وقد أظهرت الدراسات أن الأليسين له خواص مضادة للميكروبات ومضادة للأكسدة. بالإضافة إلى الأليسين، يحتوي الثوم أيضًا على الكويرسيتين، وهو مركب فلافونويد يساهم في حماية القلب والأوعية الدموية من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة.

يحتوي الثوم على مكونات تساهم في صحة القلب وتقليل مخاطر الأمراض القلبية، وفيما يلي بعض فوائده الهامة:

خفض ضغط الدم:

تشير الدراسات إلى أن تناول الثوم يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع، وهو عامل خطورة رئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية. يعمل الثوم على توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم، مما يساهم في تقليل ضغط الدم.

تقليل مستويات الكولسترول:

يعتبر الكولسترول العالي في الدم من عوامل الخطر للأمراض القلبية. وقد أظهرت الدراسات أن الثوم يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكولسترول الضار (LDL) وزيادة مستويات الكولسترول الجيد (HDL)، مما يحسن صحة القلب.

تقليل التهابات الأوعية الدموية:

تحتوي الثوم على مركبات مضادة للالتهابات، مثل الأليسين والكويرسيتين، التي يمكن أن تقلل من التهابات الأوعية الدموية وتحسن وظيفتها. يعتبر الالتهاب المزمن للأوعية الدموية عاملاً مهمًا في تطور أمراض القلب والأوعية الدموية.

تحسين وظيفة الأوعية الدموية:

تعمل مكونات الثوم على تحسين وظيفة الأوعية الدموية، بما في ذلك زيادة إنتاج أكسيد النيتريك الذي يساعد على انتقال أملائي سلس للأوعية الدموية، مما يحسن تدفق الدم ويقلل من احتمال تكون الجلطات.

عند تناول الثوم بكميات كبيرة، قد تظهر بعض الآثار الجانبية، ومنها:

رائحة النفس الكريهة: يعود ذلك إلى المركبات الكبريتية الموجودة في الثوم التي يتم امتصاصها في الدم ومن ثم إلى الرئة والفم، مما يسبب رائحة النفس الكريهة. يمكن تقليل هذه الرائحة عن طريق مضغ أعشاب منعشة مثل النعناع أو تناول قطعة صغيرة من الليمون.

المشاكل المعوية: بعض الأشخاص قد يعانون من المشاكل المعوية مثل الغثيان والقيء، وإسهال، وحرقة في الفم أو الحلق بعد تناول الثوم. ينصح بتناول الثوم بكميات معتدلة لتجنب هذه الآثار الجانبية.

التفاعلات الحساسية: قد يحدث تفاعل حساسية لدى بعض الأشخاص تجاه الثوم، وتظهر أعراض مثل احمرار الجلد، وتورم الوجه، وصعوبة في التنفس. في حال ظهور أي من هذه الأعراض، يجب التوقف عن تناول الثوم واستشارة الطبيب فورًا.

زيادة تميع الدم: يعتبر الثوم من الأطعمة التي يمكن أن تزيد من تميع الدم وتثبيط عملية التخثر، وبالتالي قد يزيد من خطر حدوث النزيف. لذا ينبغي توخي الحذر وعدم تناول كميات كبيرة من الثوم قبل العمليات الجراحية المجدولة أو إذا كنت تعاني من مشاكل في التجلط.

 

 

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com