في عرض عسكري مهيب..الكشف عن أكثر من 80 سلاحاً (باليستياً، بحرياً، دفاع جوي، طيران مسيّر)

موقع أنصار الله – صنعاء – 6 ربيع الأول 1445هـ

ُقيم بساحة ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، اليوم عرض شبابي وعسكري وأمني مهيب، احتفاءً بالعيد التاسع لثورة 21 سبتمبر المجيدة.

وجسد العرض الذي حضره فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى – القائد الأعلى للقوات المسلحة وأعضاء من المجلس السياسي ورؤساء مجالس النواب والوزراء والقضاء والشورى والمحكمة العليا وعدد من وزراء حكومة الإنقاذ الوطني وأعضاء من مجلسي النواب والشورى وأمين العاصمة ومحافظو المحافظات وقيادات أمنية وعسكرية، المستوى الكمي والنوعي المتطور للقوات المسلحة اليمنية بمختلف وحداتها وصنوفها وتشكيلاتها.

وعكست فقرات العرض الشبابي الكشفي، الدلالات المعبرة عن أفراح اليمنيين بحلول هذه المناسبة الوطنية التي شكلت محطة مهمة من تاريخ اليمن المعاصر في نيل الحرية والاستقلال والعزة والكرامة ورفض الوصاية والهيمنة الخارجية.

وتم خلال العرض تقديم أوبريت فني، شكل لوحة فنية رسمت صورة باسم “يمن” وعلم الجمهورية اليمنية، وعكست صورة ناصعة عن عراقة وحضارة اليمنيين في ظروف السلم والحرب والبناء والتنمية والإسهام التنويري والقيمي ليشكل ذاكرة الوحدة الوطنية التي لا تشيخ في ذهن الأجيال المتعاقبة، والإشراقات الإنسانية والحضارية لليمنيين الحافلة بالتنوع التراثي والثقافي.

وشكل الأوبريت امتداداً أصيلاً للتراث والفولكلور الشعبي لليمن المترامي الأطراف في عمل فني ودلالي متكئ على نهج الزوامل والرسالة المحورية لليمن الواحد كمنجز تاريخي، وعكس في ذات الوقت لوحة إبداعية بخيوط تراتبية واتساق موضوعي فني وحركي لتقسيمات الأوبريت، ليشكل إبداعاً فنياً رسم واقع اليمن وتطلعه لمستقبل أفضل.

عقب ذلك تقدّم قائد الاستعراض العميد الركن علي يحيى الحمزي، إلى أمام المنصة لطلب الإذن من فخامة الرئيس المشاط لبدء العرض الشبابي العسكري المهيب.

وبدأ الاستعراض العسكري بعروض شبابية كشفية وكرنفالية بهذه المناسبة الوطنية، أبرز مدى التطور والقدرات العسكرية التي وصلت وتمتلكها القوات المسلحة اليمنية بالرغم من التحديات التي تواجه اليمن، في حين كانت طائرات الهليكوبتر تحلق في أجواء العاصمة صنعاء رافعة علم الجمهورية اليمنية لتعلن أن هذه الثورة قامت لتبقى وتستمر.

بدوره واكب الطيران الحربي العرض العسكري، من خلال تنفيذ استعراضات جوية في سماء العاصمة صنعاء.

تلى ذلك مشاركة فرق الخيالة، لعدد من فرسان الثورة الأباة الذين حملوا علم الجمهورية اليمنية، في مشهد يعبر عن الفرحة والابتهاج بالعيد التاسع لثورة 21 سبتمبر، رغم ما تعرضت له الخيول العربية الأصيلة من استهداف ممنهج من قبل طيران العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي، وكذا دخول جرحى ثورة 21 من سبتمبر الذين قدّموا أجزاء من أجسادهم في الدفاع عن اليمن ومواجهة قوى العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.

عقب ذلك بدأ العرض العسكري الذي شارك فيه وحدات رمزية من مختلف التشكيلات العسكرية والأمنية من الكليات الحربية والبحرية والطيران والقوات الجوية والبرية والبحرية والدفاع الجوي والساحلي والقوات الخاصة والشرطة العسكرية والوحدات الأمنية المختلفة.

وتقدّم العرض دخول المصحف الشريف وصور للشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي وصور قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي وشعار الحرية والمقاطعة وثورة 21 سبتمبر.

وعكست العروض، مستوى التدريب والتأهيل العالي لمنتسبي القوات المسلحة الذي يتلقونه في الكليات الأمنية والعسكرية والصروح العلمية والأكاديمية وجاهزيتهم للدفاع عن اليمن وسيادته واستقلاله.

وفي العرض العسكري المهيب استعرضت القوات المسلحة 54 مدرعة من نوع “هاني” محلية الصنع. وهي مدرعة هجومية، سميت بهذا الاسم لتخليد اسم الشهيد هاني طومر، تتميز هذه المدرعة بسرعتها القصوى وقدرتها على المناورة والمشاركة في حرب الصحراء والمدن ولها عدة مشاركات في البيضاء ومأرب والجوف.

الأسلحة البحرية

و استعرضت القوات المسلحة نماذج من الأسلحة الخاصة بالقوة البحرية من زوارق وصواريخ وألغام وبعضها يكشف عنه للمرة الأولى، حيث كشفت عن :

زورق “نذير” محلي الصنع: وهو زورق قتالي له قدرة على المناورة ويحمل أسلحة متوسطة ودفاع جوي كمدفع وعيار 23 ملم وطاقم مكون من ستة أفراد  و له مهام قتالية متعددة منها اعتراض الأهداف البحرية المتحركة واقتحام السفن والإغارة على الجزر.

كما تضم الزوارق البحرية :زوارق عاصف 1 وعاصف 3 تستخدم راجمة 107 وكذلك عيار 23، وزورق عاصف 2 ، ملاح مسلح 12.7، زوارق طوفان بأجيالها الثلاثة.

 

وفيما يتعلق بالألغام العسكرية فاستعرضت القوات المسلحة ألغاما بحرية محلية الصنع من نوع ثاقب، كرار، مجاهد1، مجاهد2 هذا اللغم مطور من اللغم مجاهد 1 – يتميز بنظام ذكي وقدرة فائقة في التدمير”   أويس، مسجور1، مسجور2، عاصف.

واكد متحدث القوات المسلحة  أن استمرار تطوير قدرات القوات البحرية تحتل أولويات أهداف ومهام القوات المسلحة إيماناً بما تمثله هذه القوات من أهمية على صعيد الدفاع ومواجهة الاخطار والتحديات، لافتاً إلى أن معركة الصمود، أكدت أهمية بناء قدرات عسكرية بحرية قادرة على التصدي للتهديدات المعادية التي مارست الأعمال العدائية بشن العدوان وفرض الحصار.

وبخصوص الصواريخ البحرية، نجحت الصناعات العسكرية في القوات المسلحة اليمنية من إنتاج صواريخ بحرية متطورة تلبي جزءاً من المتطلبات الدفاعية في القوات البحرية:

  • صاروخ الرابيج.
  • صاروخ فالق: باليستي أرض بحر، قادر على التقاط الأهداف بصرياً وحرارياً، يبلغ مداه 140 كيلومتر، وزن الراس المتفجر 105 كيلوجرام، يعمل بالوقود الصلب.
  • صاروخ مندب1.
  • صاروخ سجيل: كروز مجنح – مداه 180 كيلو متر يعمل بالوقود الصلب والسائل طوله ثلاثة أمتار وستون سانتي وزن الرأس الحربي 100 كيلوجرام – دقته عالية يتجاوز منظومات الرادارات يمكن إطلاقه من أي مكان في الأراضي اليمنية إلى أي نقطة في البحر الأحمر، ويتميز بقدرته على استهداف الأهداف الثابتة والمتحركة.
  • صاروخ مندب 2.
  • صاروخ عاصف: باليستي أرض بحر، أول صاروخ قادر على الاستهداف بصرياً وحرارياً، يصل مداه إلى 400 كيلومتر، يزن الرأس المتفجر 500 كيلوجرام، ويعمل بالوقود الصلب.

وأزاحت القوات المسلحة اليمنية اليوم الستار عن صواريخ بحرية جديدة منها:

صاروخ صياد: كروز مجنح يصل مداه إلى 800 كم يعمل بالوقود الصلب والسائل طوله ستة متر وثمانين سنتي، وزن الرأس الحربي 200 كيلو جرام، يتميز بدقة عالية ولا تستطيع الرادارات اكتشافه – يمكن إطلاقه من أي نقطة في الأراضي اليمنية إلى أي نقطة في البحر العربي والبحر الأحمر وخليج عدن – كما يتميز بقدرته على ضرب الأهداف الثابتة والمتحركة – رأسه الحربي يتميز بقدرته التدميرية الكبيرة.

واعتبر متحدث القوات المسلحة هذه الإنجازات لم تكن لتحدث لولا ثورة 21 من سبتمبر التي تمكنت وبعون الله تعالى من وضع البلاد والشعب في المسار الصحيح بعد عقود من الوصاية الأجنبية والهيمنة الخارجية.

صاروخ “سجيل”:

وكشفت القوات المسلحة عن صاروخ “سجيل” البحري:

  •  وهو صاروخ كروز مجنح مداه 180 كم.
  • يعمل بالوقود الصلب والسائل.
  • يتميز بدقة الإصابة برأس حربي يزن 100 كغ .
  • يمكنه ضرب أي هدف في البحر الأحمر.

أسلحة الدفاع الجوي

وفي مجال الدفاع الجوي استعرضت القوات المسلحة عددًا من منظومات الكشف والتعقب التابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي منها:

1- رادار نبأ :

  • يوجه الصواريخ بمختلف أنواعها ويمتلك أحدث أنظمة التغلب على التشويش ويعمل لساعات متواصلة،
  • تمتاز بتعقبها لأربعة أهداف في نفس اللحظة.
  • تعمل على توجيه أغلب الصواريخ التي أقضت مضاجع العدو سواء المتوسطة والمنخفضة الرادارية والحرارية.
  • تمتلك أحدث أنظمة التغلب على التشويش ذات النطاقات المختلفة.
  •   صغيرة في الحجم قوية في التأثير والإسقاط.

 

2- منظومة صادق:

  • بصرية ذات نطاق واسع في مسح وعرض الأهداف المعادية والصديقة.
  • لها قدرة على تعقب الأهداف ما بين عشرة إلى خمسة عشر هدف.

    3- رادار شفق:

  • منظومة بحث وتعقب “جديد”.

4- منظومة أفق:

  • تكتيكية تتميز بالدقة في تحديد الأهداف
  •  تستطيع تعقب الهدف لمسافة تصل لأكثر من 90 كيلو وارتفاع لا يقل عن 35 ألف قدّم عن مستوى سطح البحر.


    5- ورادار بي 35.

    6- رادار بي 16.

    7- ورادار بي19.

 

صواريخ الدفاع الجوي :

 

كما استعرضت القوات المسلحة صواريخ دفاع جوي وكشفت عن بعضها للمرة الأولى، حيث تم الكشف عن:

1- صاروخ معراج .

2- صاروخ برق1 للدفاع الجوي:

  • له بمدى 50 كم وارتفاع 15 كم ويمتلك رأسًا حربيًا متشظيًا شديد الانفجار ويمتلك تقنيات عالية ومتطورة تمكنه من ملاحقة الأهداف وضربها بسهولة.

3- صاروخ برق 2 :

  •  مداه 70 كيلو متر، وارتفاعه يصل إلى 20 كيلو متر.
  • يمتلك راس متشظي شديد الانفجار وتقنية متطورة تمكنه من ملاحقة الأهداف وتعقبها والانقضاض عليها.
  • يستخدم للتصدي للأهداف القريبة والمتوسطة والاستطلاعية المسلحة وغير المسلحة وكذلك الحربية.
  •  له قدرة عالية على المناورة تمكنه من الملاحقة والاستهداف للطائرات الحربية بكل سهولة.

4- صاروخ فاطر.

5– صاروخ صقر1 .

6- صاروخ صقر 2 :

  • مداه 150 كيلو متر، الارتفاع 35 ألف قدم.
  • يمتلك رأس متفجر شديد الانفجار، وتقنية متطورة في مواجهة التشويشات والحرب الالكترونية.
  • يُستخدم في التصدي لكل أنواع الطائرات الاستطلاعية المسلحة وغير المسلحة وكذلك صواريخ كروز.
  • دخل الخدمة بعد عدة تجارب أجريت عليه حيث تم تحديث وتطوير صقر 1 إلى صقر 2 لمواكبة تحديات المرحلة.

 

سلاح الجو المسير

قال متحدث القوات المسلحة : مما تفخر به القوات المسلحة اليمنية وتعتز به هو سلاح الجو المسير الذي كان له دوراً بارزاً في معركة التصدي للعدوان، من خلال مشاركة نماذج من الطائرات المسيرة الاستطلاعية والقتالية اليوم في العرض العسكري المهيب للقوات المسلحة منها:

  • طائرة رجوم.
  •  طائرة راصد “استطلاعية: يصل زمن تحليقها إلى ٤٥ دقيقة، من مهامها رصد واستطلاع تحركات العدو في جميع الجبهات، والمحاور، رسم خرائط ومسح جوي.
  • طائرة خاطف 2.
  • طائرة رقيب : “استطلاعية عمودية الإقلاع”، يصل زمن التحليق إلى ٣ ساعات، من مهامها الاستطلاعية بث مباشر نهاري وليلي، تصوير حراري ومسح خرائط.
  •  قاصف 2K : مسيرة هجومية انتحارية تحمل عدة رؤوس حربية منها متشظي ومنها خارق ومنها متشظي وخارق في نفس الراس، مداها يصل إلى 400 كيلو متر.
  • طائرة صماد 1 : هجومية تحمل رأس شديد الانفجار”، يصل وزن الرأس الحربي إلى 20 كجم، وزمن التحليق ست ساعات، ومداها 500 كم، تقلع من منصة ثابتة عبر بوستر.
  • طائرة صماد2.
  • طائرة صماد 3:“هجومية تحمل رأس متفجر، يصل وزن الرأس الحربي من ٢٠ كجم إلى ٥٠ كجم، نوع الرأس الحربي “خارق ومتشظي”، مداها ١٨٠٠ كيلو متر، تقلع من منصة ثابتة عبر بوستر.
  • مرصاد 1 :مسيرة استطلاعية تستطلع عبر البث المباشر وتصوير ليلي ونهاري وحراري ومسح خرائط يصل زمن تحليقها من ثمان إلى١٠ساعات، تقلع من منصة ثابتة عبر مزلج أو متحركة.
  • طائرة مرصاد٢: استطلاعية، تستطلع عبر البث المباشر وتصوير ليلي ونهاري وحراري، ومسح خرائط، يصل زمن تحليقها من ثمان إلى ١٠ ساعات، طريقة الإقلاع عمودية.
  • طائرة وعيد1 : هجومية تحمل رأس حربي شديد الانفجار، وزن الرأس الحربي30 كجم، ومداها 1200 كيلومتر.
  • طائرة وعيد2 :هجومية تحمل رأس متفجر، وزن الرأس الحربي 40 كجم، نوع الرأس الحربي خارق ومتشظي. يصل مداها إلى 2000 كيلو متر تقلع من منصة أرضية ثابتة عبر بوستر.
  • طائرة شهاب: “مسيرة هجومية مزودة بنظام تتبع ذكي ورأس حربي خارق ومتشظي ومزدوج يصل مداها إلى 1000 كيلو متر، وزن الرأس الحربي 50 كجم.

القوة الصاروخية

في ذات السياق استعرضت القوات المسلحة نماذج من صواريخ القوة الصاروخية وتكشف عن بعضها للمرة الأولى، حيث استعرضت القوات المسلحة صواريخ :

  • صاروخ توشكا :استخدم في العمليات العسكرية الأولى للقوة الصاروخية باستهداف معسكر للعدو الأجنبي في محافظة مأرب وأدت العملية إلى مقتل وإصابة العشرات.
  • صاروخ زلزال 3.
  • صاروخ قاصم :صاروخ أرض أرض متوسط المدى يتميز بدقة عالية في إصابة الأهداف، شارك في أكثر من 180 عملية وكان أبرزها استهداف تجمعات المرتزقة السودانيين في الملاحيظ الحدودية.
  • صاروخ بدر.
  • صاروخ بدر1.
  • صاروخ بدر2.
  • صاروخ بدر3.

الصواريخ الباليستية والمجنحة: 

  • صاروخ بدر4: عرض لأول مرة وهو صاروخ أرض أرض متوسط المدى يعمل بالوقود الصلب ويتميز بدقة عالية في إصابة الأهداف.
  • صاروخ قدس 4: صاروخ مجنح، أرض أرض، بعيد المدى، النسخة الرابعة من صواريخ قدس المجنحة، قادرة على إصابة الأهداف بدقة عالية، والتخفي عن الرادارات.
  • صاروخ عقيل: “باليستي أرض أرض، بعيد المدى، يعمل بالوقود السائل، يتميز بدقة إصابة الهدف”.
  • صاروخ طوفان: أرض أرض، استراتيجية بعيدة المدى، تعمل بالوقود السائل، دقيقة الإصابة”.
  • صاروخ ميون:“صاروخ باليستي أرض بحر ، يعمل بالوقود الصلب، متوسط المدى، قادر على إصابة الأهداف البحرية الثابتة والمتحركة، ويتميز بقدرة تدميرية هائلة” وتتميز بدقة الإصابة للهدف وإمكانية اطلاقها من أي نقطة في البر إلى أي نقطة في البحر على امتداد المياه الإقليمية اليمنية في البحرين العربي والأحمر وخليج عدن.
  • صاروخ تنكيل:  وتتميز بدقة الإصابة للهدف وإمكانية اطلاقها من أي نقطة في البر إلى أي نقطة في البحر على امتداد المياه الإقليمية اليمنية في البحرين العربي والأحمر وخليج عدن.
  • صاروخ مطيع: يُعرض ولأول مرة هو صاروخ باليستي أرض جو، يعمل بالوقود الصلب، يتميز بالمناورة الجوية، وبسرعته العالية.
  • صاروخ قدس Z-0.:  وهو صاروخ كروز، أرض بحر، بعيد المدى، مضاد للقطع البحرية، قادر على إصابة الأهداف البرية والبحرية الثابتة والمتحركة بدقة عالية، يتميز بقدرة تدميرية هائلة.
  • صاروخ سعير.
  • صاروخ البحر الأحمر.
  • صاروخ كرار :باليستي أرض أرض يعتبر من الصواريخ الذكية دقيقة الإصابة ويبلغ مداه 300 كيلومتر ويزن الرأس المتفجر 500كيلو جرام.
  • صاروخ قاهر1.
  • صاروخ قاهر 2m.
  • صاروخ محيط (بحري).
  • صاروخ تنكيل :منظومة صواريخ باليستية أرض أرض، وأرض بحر، تعمل بالوقود الصلب، متوسطة المدى، يوجد منه نسختين إحداهما أرض أرض والأخرى أرض بحر”.
  • صاروخ حاطم.
  • صاروخ بركان
  • صاروخ فلق
  • صاروخ ذوالفقار.
  • صاروخ قدس1.
  • صاروخ قدس2.
  • صاروخ قدس3.

 

كما أكد متحدث القوات المسلحة أن المرحلة أثبتت أهمية تطوير القدرات الصاروخية الدفاعية لمواجهة المعتدين على اليمن في البر والبحر والجو إضافة إلى استكمال مهام التحرير وصولاً حتى تحقيق الاستقلال.

وذكر أن الصواريخ البر بحرية منها ميون وتنكيل تتميز بدقة الإصابة للهدف وإمكانية اطلاقها من أي نقطة في البر إلى أي نقطة في البحر على امتداد المياه الإقليمية اليمنية في البحرين العربي والأحمر وخليج عدن.

واعتبر ما يتحقق من إنجازات على صعيد بناء القوات المسلحة وتزويدها بالأسلحة المتطورة منها الصواريخ ليس إلا ترجمة لتوجيهات قائد الثورة الذي يولي هذه المؤسسة كل الاهتمام نظراً لدورها الرئيسي في الدفاع عن اليمن.

وقال “ليعلم الأعداء أن الجيش اليمني بما يمتلكه من أسلحة وعتاد وقبل ذلك من إيمان وإرادة وعزيمة لن يتردد في تسديد أقسى الضربات دفاعاً عن اليمن الحر المستقل”.

وجدد التأكيد على أن القوات المسلحة اليمنية بمختلف تشكيلاتها العسكرية وقدراتها الحربية ليست مخصصة للاستعراضات العسكرية بل لتنفيذ الواجبات والمهام والمسؤوليات المتعلقة باستكمال تحرير البلاد وطرد القوات الأجنبية وانهاء العدوان والحصار.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com