القوات المسلحة تستهدف سفينتين إسرائيليتينِ في بابِ المندب

مستمرون في منعِ السفنِ الإسرائيليةِ من الملاحةِ في البحرينِ الأحمرِ والعربي

 

موقع أنصار الله – صنعاء – 20 جمادى الأولى 1445هـ

 

نفذت القوات المسلحة اليمنية، اليوم الأحد، عملية عسكرية ضد سفينتين إسرائيليتين في باب المندب بصاروخ هما سفينة “يونِتي إكسبلورر” وسفينة ” نمبر ناين”، بعد رفضِ السفينتينِ الرسائلَ التحذيريةَ.

وأوضحت القوات المسلحة أنه وتنفيذاً لتوجيهاتِ السيدِ القائدِ عبدِالملك بدرِالدين الحوثي يحفظهُ اللهُ واستجابةً لمطالبِ شعبِنا اليمني العظيم ولنداءاتِ أحرارِ أمتِنا العربيةِ والإسلاميةِ في الوقوفِ الكاملِ مع خياراتِ الشعبِ الفلسطينيِّ ومقاومتِه الأبيةِ.. فقد نفذتِ القواتُ البحريةُ في القواتِ المسلحةِ اليمنيةِ بعون الله تعالى صباحَ اليوم عمليةَ استهدافٍ لسفينتينِ إسرائيليتينِ في بابِ المندب وهما سفينة “يونِتي إكسبلورر” وسفينة ” نمبر ناين”، حيثُ تم استهدافُ السفينةِ الأولى بصاروخِ بحري  والسفينةِ الثانيةِ بطائرةٍ مسيرةٍ بحرية.

وأضافت القوات المسلحة أن عملية الاستهداف  جاءت بعدَ رفضِ السفينتينِ الرسائلَ التحذيريةَ من القواتِ البحريةِ اليمنيةِ.

وأكدت القواتِ المسلحةَ اليمنيةَ أنها مستمرةٌ في منعِ السفنِ الإسرائيليةِ من الملاحةِ في البحرينِ الأحمرِ والعربي حتى يتوقفَ العُدوانُ الإسرائيليُّ على إخوانِنا الصامدين في قطاعِ غزة.

وجددت القواتُ المسلحةُ اليمنيةُ تحذيرَها لكافةِ السُّفُنِ الإسرائيليةِ أوِ المرتبطةِ بإسرائيليين بِأنَّها سوفَ تصبحُ هدفاً مشروعاً في حالِ مخالفتِها لما جاءَ في هذا البيانِ والبياناتِ السابقةِ الصادرةِ عنِ القواتِ المسلحةِ اليمنية.

 

 

وقبل انتهاء الهدنة في غزة 30 نوفمبر  أكدت القوات المسلحة في بيان لها استعدادها الكامل لاستئناف عملياتها العسكرية ضد العدو الإسرائيلي في حال قرر استئناف عدوانه على غزة .

وأضافت أنها لن تتردد في توسيع عملياتها العسكرية ضد الكيان الإسرائيلي لتشمل أهدافاً قد لا يتوقعها في البر أو البحر.. كما أكدت استمرارها في منع السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر وسوف تتخذ المزيد من الإجراءات لضمان التنفيذ الكامل لهذا القرار.

10 عمليات في عمق الكيان

 

وكانت القوات المسلحة اليمنية قد نفذت 10عمليات نوعية ضد الكيان الصهيوني نصرة للشعب الفلسطيني أهمها في الـ19 من نوفمبر المنصرم حيث نفذت القوات البحرية عملية نوعية تمكنت خلالها من الاستيلاء على سفينة اسرائيلية واقتيادها إلى السواحل اليمنية.

وفي 31 أكتوبر أذاعت القوات المسلحة أولى بياناتها حيث قامت  القوات المسلحة  بإطلاقِ دفعةٍ كبيرةٍ من الصواريخِ البالستيةِ والمجنحةِ وعددٍ كبيرٍ من الطائراتِ المسيرةِ على أهدافٍ مختلفةٍ للعدوِّ الاسرائيليِّ في الأراضي المحتلةِ. وكانت هذه العمليةَ هي العمليةُ الثالثةُ نصرةً لإخوانِنا المظلومينَ في فلسطينَ.

وفي 1 نوفمبر الماضي أطلقت القوات المسلحة اليمنية دفعة كبيرة من الطائرات المسيرة على أهداف عدة في عمق الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة وقد وصلت إلى أهدافها بفضل الله.

 

كما أطلقت القوات المسلحة اليمنية في 6 نوفمبر دفعة من الطائرات المسيرة على أهداف مختلفة وحساسة للعدو الإسرائيلي في الأراضي المحتلة, وكان من نتائج العملية توقف الحركة في القواعد والمطارات المستهدفة ولعدة ساعات.

أضف إلى ذلك فقد أطلقت القوات المسلحة في 9 نوفمبر  الماضي دفعة من الصواريخِ الباليستيةِ على أهدافٍ مختلفةٍ وحساسةٍ للكيانِ الإسرائيليِّ جنوبيِّ الأراضي المحتلةِ منها أهدافٌ عسكريةٌٌ في منطقةِ أُمِّ الرشراشِ (ايلات) وبفضلِ اللهِ تعالى فقد حققتِ العمليةُ أهدافَها بنجاحٍ وأدتْ إلى إصاباتٍ مباشرةٍ في الأهدافِ المحددةِ رغم تكتمِ العدوِّ على ذلك.

وفي الـ14 من نوفمبر نفذت القوات المسلحة عمليتين  عبر إطلاق دفعات منَ الصواريخِ الباليستيةِ على أهدافٍ مختلفةٍ للعدوِّ الإسرائيليِّ في الأراضي الفلسطينيةِ المحتلةٍ منها أهدافٌ حساسةٌ في مِنطقةِ أُمِّ الرشراشِ “إيلات”

 

وفي الـ22 من نوفمبر الماضي  أطلقت القوة الصاروخية بالقوات المسلحة اليمنية دفعة من الصواريخ المجنحة على أهداف عسكرية مختلفة للكيان الإسرائيلي في أم الرشراش جنوبي فلسطين المحتلة.

وفيما يتعلق بالعدو الأمريكي فقد تمكنت الدفاعات الجوية اليمنية في الـ8 من نوفمبر من إسقاط طائرة أمريكية MQ9 أثناء قيامها بأعمال عدائية ورصد وتجسس في أجواء المياه الإقليمية اليمنية وضمن الدعم العسكري الأمريكي للكيان الإسرائيلي.

 

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com