تظاهرة حاشدة بالعاصمة صنعاء تتهم مجلس الأمن بالمشاركة في العدوان على اليمن

خرجت مسيرة حاشدة عصر يومنا هذا الخميس 16/4/2015م إلى ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء رفضاً لقرار مجلس الأمن المؤيد للعدوان الهمجي الغاشم والغير مبرر من قبل العدوان السعودي الأمريكي على الشعب اليمني ، وتنديداً بذبح الجنود على يدي عناصر التحالف السعودي الأمريكي المسماة القاعدة .

المسيرة الحاشدة جابت عدد من شوارع العاصمة صنعاء وصولاً إلى ساحة التغيير ، حيث حط عشرات الآلاف من أبناء الشعب اليمني الصامد يعلو وجوههم السخط والغضب على العدو الأمريكي وأداته القذرة مملكة قرن الشيطان ، وذلك على العدوان الغاشم واستهداف أبناء الشعب اليمني وقتلهم في الاسواق والطرقات والمدارس والمستشفيات والشوارع وحتى أمام محطات الوقود ، وباسم مساعدة الشعب اليمني .

المتظاهرون أكدوا أن الشعب اليمني سيظل صامداً واقفاً بالمرصاد ويديه على الزناد ولن يترك القاعدة والدواعش تعبث بدماء ابنائه وتذبحهم كالأنعام بمساعدة مملكة قرن الشيطان وحليفها العدو الأمريكي مؤكدين أن آلاف الشهداء الذين تقتلهم طائرات العدوان السعودي سيكونون مسامسير أخيرة في نعش مملكة قرن الشيطان ولعنة تطارد امراء قرن الشيطان وتهوي بهم وبملكهم المتغطرس والمتكبر .

وندد المتظاهرون بقرار مجلس الأمن المؤيد للعدوان مؤكدين انه جاء مشاركة لمؤامرة العدوان على الشعب اليمني وأنه لم يكن جديداً على هذا المجلس الذي تديره أمريكا وحلفائها فلم يقدم شيئاً للشعب الفلسطيني المظلوم منذ أكثر من ستين عاما ، وما همّته هذه وموافقته على العدوان إلا دليلاً واضحاً على تبعيته المطلقة للعدو الأمريكي والإسرائيلي وحلفائه المتصهينين ، مضيفين أنه حبر على ورق ولن يؤثر على عزيمة وصمود أبناء الشعب اليمني مطلقاً .

وفي نهاية المظاهرة الحاشدة قرئ البيان الجماهيري كان هذا نصه :

بيان مسيرة ” التصويت على القرار مشاركه في مؤامرة العدوان ”

يا جماهير شعبنا العظيم ، أيها الشعب الكريم المعطاء ، أيها الأحرار الشرفاء في يمن العزة و الكرامة:
إنها طبائع اﻷستبداد و التسلط و الكبر , إنها روح التجبر و الغطرسة و البغي , و إنه الغرور الذي يصرع أهله و يدمر أصحابه , إنها العمالة و الانقياد لرأس الشر والإجرام , إن هذه القوى و خدامها هم من يصبون اليوم نيران أحقادهم على اليمن و أهلها و مقدراتها , على جيشها و أمنها و منشآتها , و على كل شيء فيها , و هم من يحاصرون هذا الشعب و يحرمونه الغذاء و الدواء و الوقود بهدف تركيعه و إذلاله و حتى لا يفكر أبناؤه يوماُ ما في أن يثوروا على ظالميهم أو يقفوا بوجه من يعبثون بخيرات بلدهم و مقدراته ومن يفرطون في سيادته و استقلاله.

إن هذا العدوان الهمجي البربري لا يمكن تبريره و لا يمكن لشعبنا أن يسكت عنه أو يتسامح مع مرتكبيه مهما طال الزمن , و إن أي موقف مؤيد لهذا العدوان من أي فرد أو جهة كانت تعد مشاركة في الجرائم التي يرتكبها ومواجهة وعداءً للشعب اليمني كله.

إن من يجب معاقبتهم هم من يعتدون على الشعوب بهذه الوحشية دون مبرر أو سند شرعي أو قانوني و إن من يجب مواجهتهم هم أعداء الأمة من الصهاينة و داعميهم و ليس الشعب اليمني الكريم الذي لا يشكل خطراً على أحدٍ و لا يستهدف أحداً و لا يحمل نوايا سيئة ضد أحدٍ سوى الكيان الغاصب و من سانده من قوى الشر.

وإن تجاهل الكثير من الدول والقوى و الهيئات و المنظمات لجرائم العدوان السعودي الأمريكي هو الأمر المستغرب والمستنكر وهو ما يدل على اختلال الموازين في هذا العالم المليء بالظلو والتناقضات , وإن شعبنا الأبي الكريم و جماهيره الحاشدة التي خرجت اليوم و كل يوم تعلن للعالم صمودها و ثباتها و تؤكد في تظاهراتها الحاشدة و الكبيرة و من ساحاتها المكتظة بالثوار و الأحرار الآتي :

1رفض العدوان الهمجي البربري و إدانة و إعلان الاستمرار في التعبئة العامة لمواجهته بكل الصور و الأشكال. وإدانة جريمة ذبح الجنود والجرائم البشعة التي ترتكبها عناصر القاعدة والدواعش والعزم على مواجهتها ودحرها حتى القضاء عليها بإذن الله.

2: التحذير من أي تأييد للعدوان السعودي الأمريكي بأي شكل من الأشكال باعتبار ذلك مشاركة مباشرة فيه و في جرائمه.

3 : إدانة المواقف السلبية تجاه ما يرتكبه آل سعود و الأمريكان بحق أبناء الشعب اليمني و ضرورة فتح تحقيق دولي عاجل في هذه الجرائم و محاسبة مرتكبيها .

4 : مطالبة المجتمع الدولي بإدانة هذا العدوان غير المبرر وعدم الوقوف مع الجلاد ضد الضحية.

5 : الشكر و العرفان لكل من يقف إلى جانب لشعب اليمني و يسانده ضد هذا العدوان الغاشم و الحصار الظالم من قبل النظام السعودي و من يقف خلفه.
المجد لليمن – الرحمة للشهداء – الشفاء للجرحى الذل والهوان للمجرمين والعملاء

تليقرام انصار الله
قد يعجبك ايضا